الجمعة، 29 يناير، 2010

حماس: الموساد اغتيال قائدا عسكريا بالقسام في دبي وعضو كنسيت صهيوني يعترف اعتراف ضمنى ان كيانه يقف خلف حادثة الاغتيال بالامارات

الشهيد محمود المبحوح الذى اغتاله الموساد الصهيوني فى دبي يوم الاربعاء (20/1)
نيوز فلسطين- غزة المحاصرة
أكد عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن الاحتلال الصهيوني نفذ جريمة اغتيال الشهيد القائد محمود المبحوح في دبي بالإمارات العربية المتحدة الأربعاء الماضي (20-1-2010)، مشددا على أن دماء الشهيد لن تذهب هدراً.
وقال الرشق في تصريح صحفى ن جثمان الشهيد وصل في ساعة متأخرة من مساء يوم الخميس (29-1) إلى العاصمة السورية دمشق، والذى تم تشيعه بعد صلاة الجمعة.
وكشف عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" أن تحقيقات تجريها الحركة بالتعاون مع الجهات المختصة في دولة الإمارات العربية المتحدة لمعرفة ظروف وملابسات جريمة الاغتيال.
وأوضح الرشق أن القائد الشهيد كان من مؤسسي كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة "حماس"، وأنه نفذ عملية أسر جنديين صهيونيين هما "إيلان سعدون" و "آفي سبورتس"، لمحاولة مبادلتهما بالأسرى الفلسطينيين، وكان له دور مهم في دعم المجاهدين.
وكانت كتائب الشهيد عز الدين القسام قد نعت أحد مؤسسيها القائد المجاهد الكبير كما وصفته محمود عبد الرؤوف المبحوح (50 عاماً) من مخيم جباليا شمال قطاع غزة وحملت الكيان الصهيوني المسئولية عن اغتياله.
وأشارت الكتائب إلى أن المجاهد المبحوح أبعد عن أرضه عام 1989م بعد مشوار جهادي مشرّف وعظيم، فقد كان من مؤسسي كتائب الشهيد عز الدين القسام، وهو المسئول عن أسر الجنديين "آفي سبورتس و
إيلان سعدون" في بداية الانتفاضة الأولى، وقد خطط للعديد من العمليات البطولية الموجهة للاحتلال، وهو أوّل من أقدم العدو الصهيوني على هدم بيته إبان الانتفاضة الفلسطينية الأولى، وظلّت فلسطين حاضرة في
كل أفعاله رغم إبعاده عنها، نحسبه شهيداً ولا نزكي على الله أحداً .
واكدت كتائب القسام أن العدو الصهيوني لن يفلت من العقاب وأضافت الكتائب أنها ستنشر بعض تفاصيل ما كشفته التحقيقات في الوقت المناسب.
عضو كنسيت صهيوني يعترف بشكل ضمنى ان كيانه يقف خلف حادثة الاغتيال بالامارات
قال عضو الكنيست الصهيوني المتطرف باروخ بن اري ان يد كيانه المجرم "ستطال اي شخص قتل مواطن اسرائيلي اينما وجد" .
وأظاف بن اري في تعقيبه على إغتيل القائد القسامي محمود المبحوح بالامارات "ان اسرائيل لن تغفر لأي شخص تلطخت يداه بدماءالإسرائيليين مهما طال الزمن" حسب زعمه.
ويعد هذا التصريح اعتراف ضمني بان الكيان الصهيوني هو وراء اغتيال المبحوح في الإمارات .
شقيق الشهيد: محمود اغتيل بواسطة صعقة كهربائية ثم بالخنق
اشار فائق المبحوح شقيق الشهيد القسامي محمود عبد الرؤوف المبحوح، الذي تتهم حماس الكيان الصهيوني باغتياله في دبي قبل عشرة ايام، لوكالة الصحافة الفرنسية أن النتائج الاولية للتحقيقات باغتيال شقيقه اثبتت
أنه اغتيل بواسطة جهاز يحدث صعقة كهربائية ثم جرى خنقه بواسطة قطعة قماش، وأن شخصين على الاغلب قاما بالاغتيال وفقا للمعلومات التي ابلغنا بها، كما قال.
وأضاف فائق وهو عضو في حركة "حماس" واعتقل 15 عاما في السجون الصهيونية أن شقيقه محمود المبحوح "كان وصل يوم الثلاثاء من الاسبوع الماضي الى فندق في دبي في مهمة مكلف بها من (حماس)واُبلغت عائلته بوفاته صباح الاربعاء وعملية الاغتيال تمت في الليل".
وأوضح أن حماس ابلغت العائلة بأنه تم تشكيل لجنة طبية في الامارات للتحقيق في الوفاة وتم إرسال عينة من جثة شقيقه إلى مختبرات منها في باريس والتي أثبتت أنه اُغتيال بصعقة كهربائية.
هذا وقال شقيق الشهيد فائق المبحوح ان شقيقه كان قد نجا خلال السنوات الاخيرة من عدة محاولات لتصفيته: في غزة وفي بيروت وقبل 6 اشهر تم تسميمه وظل فاقدا للوعي مدة 36 ساعة.
واوضح فائق المبحوح ان حركة حماس في الخارج كانت ابلغت رسميا العائلة بوفاة محمود المبحوح في دبي قبل 10 ايام وبعد استكمال عملية التشريح نقل جثمانه الى الحركة وتم ابلاغ عائلته في غزة في حوالي الساعة الثانية فجرا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...