الأحد، 28 مارس، 2010

نتنياهو يهدد المقاومة في غزة ووزراء بحكومته يطالبون بإعادة احتلال القطاع واشكينازي الرد سيكون جاهزاً بعد دراسة العملية و في انتظار انتهاء الاعياد لبدء هذا الرد ووسط حالة الخوف والبكاء والعويل الصهانية يشيعون قتلى العملية

القدس المحتلة- مدونة نيوز فلسطين

هددت وزراء حكومة العدو الاحد، بتصفية حركة حماس ولم تستبعد من اجل ذلك اجتياح قطاع غزة مجددا، في خطوة اعتبرتها الحركة تعكس النوايا الاجرامية للاحتلال وارهاب الدولة الذي تمارسه.
وقال وزير المالية يوفال ستاينيتز المقرب من رئيس وزراء الكيان الصهيوني بنيامين نتانياهو للاذاعة العامة "عاجلا ام آجلا، سيكون علينا تصفية نظام حماس العسكري الموالي لايران الذي يسيطر على قطاع غزة" على حد تعبيره.
واضاف ستاينيتز "لا احدد جدولا زمنيا لكننا لن نتمكن من التغاضي عن مواصلة هذا النظام تعزيز نفسه عسكريا وامتلاكه ترسانة من الصواريخ تهدد اراضينا".
وتابع "لا يمكننا ان نقبل باستمرار تكدس صواريخ بعيدة المدى
تستهدف صحراء النقب جنوب الكيان الصهيوني.
وقال من جهة اخرى ردا على صحافي سأله حول احتمال اجتياح الجيش الصهيوني مجددا قطاع غزة "لن يكون لدينا من خيار".
وفى ذات السياق نقلت القناة العاشرة فى تلفزيون العدو عن مايسمى رئيس الأركان الصهيوني غابى اشكينازي قوله أن الرد سيكون جاهزاً بعد دراسة العملية و في انتظار انتهاء الاعياد لبدء هذا الرد والتى تنتهى الأربعاء المقبل.
وردا على ذلك، قال فوزي برهوم المتحدث باسم حركة حماس ان "هذه التصريحات تعكس النوايا الاجرامية لحكومة الاحتلال الصهيوني وتؤكد استمرارها في ممارسة ارهاب الدولة الذي يستهدف الشعب الفلسطيني لارتكاب مزيد من جرائم الحرب وجرائم ضد الانسانية".
واوضح برهوم "هذا يتطلب ضرورة الاسراع في اتخاذ قرارات اقليمية ودولية حاسمة ضد حكومة الكيان الصهيوني وعزلها اقليميا ودوليا والبدء الفوري في محاكمة قياداته كمجرمي حرب في محاكم الجنايات الدولية، والعمل على لجم هذا العدوان ووقف جرائمه وانتهاكاته بحق الشعب الفلسطيني".

وسط حالة الخوف والبكاء والعويل الصهانية يشيعون قتلى العملية


شيع الصهاينة قتلى اليوم العملية التي وقعت يوم الجمعة الماضية شرق خانيونس جنوب قطاع غزة.
ففي مقبرة "ريشون لتسيون" جرت مراسم تشيع جنازة الرقيب اول "ايلان سفياتكوفسكي"
وقد عمت حالة من الخوف والبكاء والعويل صفوف الصهاينة الذين شاركوا في تشييع القتلى، بالإضافة إلى حالة الحزن والغيظ التي رسمت على وجوه الوزراء الصهاينة





وفي مقدمتهم رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو ووزير حربه المهزوم ايهود باراك.
وكانت قد جرت في المقبرة العسكرية في مدينة القدس المحتلة قبل ظهر اليوم مراسم تشييع جثمان الميجر "إليراز بيرتس" نائب قائد كتيبة في لواء جولاني والذي قتل هو الآخر في نفس العملية.

نتركم مع باقية الصور لتشيع القتلى الصهانية اليوم >>>








ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...