الاثنين، 22 مارس، 2010

بالصور >>> العدو يزعم ...مقتل جندي صهيوني بنيران رفاقه قرب كيسوفيم شرق دير البلح وسط قطاع غزة وسكان المنطقة يؤكدون إن تبادلاً لإطلاق النار ودوي انفجارات سمع بشكل مكثف قرب الموقع الصهيوني

جنود العدو فى حالة استنفار بعد مقتل  الجندى فى كيسوفيم

دير البلح - مدونة نيوز فلسطين


زعم متحدث باسم الجيش الصهيوني إن أحد جنوده لقي حتفه حين أصابه أحد زملائه بعد أن اشتبه في وجود مسلّحين فلسطينيين في موقع كيسوفيم على الحدود مع قطاع غزة.

وقال مصدر عسكري صهيوني ليونايتد برس إنترناشونال إن الجندي قتل بنيران صديقة إثر قيام الجنود بإطلاق النار تجاه مجموعة فلسطينية حاولت التسلل قرب موقع كيسوفيم العسكري.

وذكر أن الجنود رصدوا مسلحين فلسطينيين يحاولون التسلل عبر السياج وأطلقوا النار نحوهم وخلال ذلك أصيب أحد الجنود وقتل بنيران صديقة.


جنود العدو فى استنفار بعد مقتل الجندى 

وقال سكان المنطقة إن تبادلاً لإطلاق النار ودوي انفجارات سمع بشكل مكثف قرب الموقع الصهيوني.

وذكر السكان أن طائرات مروحية صهيونية حلقت في سماء المنطقة، فيما سمعت

أصوات سيارات إسعاف صهيونية تصل لداخل المنطقة.

فيما ذكرت صحيفة يديعوت أن التحقيقات الأولى تفيد بأن جيش العدو اشتبه بوجود خلية فلسطينية تتسلل عبر السياج الحدودي الأمر الذي دفع قوة صهيونية ثانية لإطلاق النار نحو الأجسام المشبوه، ولاحقا تبين أن قوة من لواء جولاني رصدت عن طريق الخطأ الجنود اعتقادا من أنهم فلسطينيين وأطلقت النار نحوهم مما أدى لمقتل أحد الجنود ولا زال لم يعلن عن مصير الجنديين الآخرين.

وتضاربت الرواية الصهيونية حيث ذكرت إذاعة الجيش في بداية الأمر أن جنود الاحتلال تمكنوا من اعتقال ثلاثة عمال فلسطينيين حاولوا التسلل عبر الشريط الحدودي بالقرب من موقع كيسوفيم العسكري شرق دير البلح وسط قطاع غزة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن تضارب الرواية الصهيونية حول ما جرى يدلل أن هناك عدد من الجرحى والقتلى وقع خلال الاشتباك الأمر الذي عكس تضارب في الرواية الصهيونية . 

فيما أكدت القناة الثانية الصهيونية رواية أخرى لما جرى حيث أشارت أن تبادل لإطلاق النار جرى بين قوتين لجيش الاحتلال عن طريق الخطأ . 

وأضافت أنه وبعد سماع قائد القوة الأولى عبر جهاز لاسكلى ( الماخشير) بان هناك خطأ بين القوتين أعطى تعليماته لكافة الجنود بوقف إطلاق النار ..وعندما توقف إطلاق النار وصلت قوة أخرى للمكان قامت بتطويق الثلاثة فلسطينيين
الذي كانوا يحاولون التسلل وتم تسليمهم لضابط جهاز الشاباك للتحقيق معهم

في السياق ذاته أعلنت مصادر طبية فلسطينية عن إصابة مواطن فلسطيني في منطقة القرارة جراء إطلاق النار الكثيف من قبل الأبراج العسكرية الصهيونية .
ولاحقا تم الاعلان عن اسم الجندي الهالك: وهو الرقيب غبريئيل تسفتيش 21 عام من ريشون لتسيون. 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...