الجمعة، 12 مارس، 2010

مواجهات عند مداخل الأقصى وتحذيرات من تداعيات افتتاح كنيس "الخراب" وبناء الهيكل المزعوم الثلاثاء المقبل ومسيرات غاصبة بغزة والأردن ومصر والبحرين


القدس المحتلة -نيوز فلسطين
اندلعت اليوم الجمعة مواجهات بين قوات الاحتلال الصهيونى والمصلين الفلسطينيين عند مداخل المسجد الاقصى المبارك.
وذلك بعد ان منعت شرطةوقوات من جيش العدو المصلين لمن تقل اعمارهم من الرجال عن 55 عام
من الصلاة فى المسجد الأقصى المبارك
وذكر أن أحد حراس المسجد جرى اعتقاله عندما طلب الدخول لأداء مهامه
وحول عدد المصلين الذين سمح لهم بالدخول، قالت مصادر فلسطنيية بالقدس المحتلة ان عدد المصلين يتراوح بين سبعمائة وألف مصل، وهو عدد ضئيل جدا مقارنة بالأيام الماضية، حيثكان يؤم المسجد الشريف حوالى40 ألف مصل.
وكان كيان العدو أعلن فرض طوق أمني كامل اليوم على الضفة الغربية .
وذكرت مصادر فلسطينية ان موجهات إندلعت بين شبان فلسطينيين والشرطة الصهيونية عند مداخل المسجد الأقصى مما أسفر عن إصابة عدد من الفلسطينيين فيما اعترافت مصادر صهيونية فى اصابة شرطيين بالمواجهات.

تحذيرات من تداعيات افتتاح كنيس "الخراب" وبناء الهيكل المزعوم

حذرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث، من برامج ومخططات الاحتلال الصهيوني المتصاعدة ضد المسجد الأقصى المبارك وضد مدينة القدس.

وقالت مؤسسة الاقصى، إن المؤسسة الصهيونية وأذرعها التنفيذية أعلنت عن برامج تصعّد من خلالها استهداف المسجد الأقصى المبارك ومدينة القدس الأسبوع القادم، والبرنامج يمتدّ على مدار ثلاثة أيام من الأحد

إلى الثلاثاء، ويشمل افتتاح أكبر وأعلى كنيس يهودي في البلدة القديمة بالقدس على بعد عشرات الأمتار من المسجد الأقصى المبارك وذلك يوم الأحد والاثنين 14و15 آذار، ويتبعه في يوم الثلاثاء 16/3 تنظيم يوم

عالمي من أجل بناء الهيكل الثالث المزعوم على حساب المسجد الأقصى، يتخلله دعوات إلى اقتحام المسجد الأقصى، بالإضافة إلى نية جماعات يهودية تنظيم مراسيم تقديم قرابين "الفصح العبري" في المسجد
الأقصى نهاية الشهر بتاريخ 29/3/2010م.
وكانت جماعات يهودية قد اعلنت قبل مدة قصيرة نيتها تنظيم هذا البرنامج الذي تهدد فيه باقتحام المسجد الاقصى
وبناء الهيكل المزعوم وكنيس "الخراب".

مسيرات غضب بغزةوالأردن ومصر والبحرين نصرة للمقدسات

شارك المئات من أهالي مدينة غزة الجمعة في مسيرة جماهيرية غاضبة دعت إليها اللجنة الوطنية لنصرة المقدسات تعبيراً عن رفضهم لتهويد الأماكن المقدسة ولسياسة الاستيطان.
وكانت المسيرة انطلقت من جميع مساجد مدينة غزة بمشاركة من مختلف الفصائل الفلسطينية والأجنحة العسكرية المقاومة إلى جانب لفيف كبير من العلماء والمثقفين ورجال الإصلاح من مختلف المناطق.

وأكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي أن الشعب الفلسطيني خرج اليوم بجميع أطيافه ليقول أن فلسطين هي وطن الأحرار، داعياً الأمة العربية والإسلامية لعدم إعطاء المبررات لمن يريد أن يدنس المقدسات.

وأشار في كلمته خلال المسيرة إلى أن الكيان الصهيوني استطاع أن يصفع العالم العربي على الوجه، مؤكداً أنه مستمر في مسلسل التهويد الذي يستهدف المقدسات الإسلامية.

وبين أن الرد العربي جاء من خلال رسالات فارغة المضمون تنحاز إلى العالم الغربي دون الخروج بأقوال تساند القضية الفلسطينية، متسائلاً "ما الفائدة من حالة الاستنكار في ظل استمرار سياسة التهويد بحق المقدسات في كل مكان".

وخاطب الهندي السلطة الفلسطينية بقوله:"يجب عليكم أن تتقدموا لنتحاكم أمام الجميع وأن تعرضوا كشفاً لشعبكم بما حققته مسيرة المفوضات التي تتبنوها"، مطالباً إياهم بالاعتراف بفشل خيار المفاوضات والرجوع إلى أحضان الشعب والقضية.

وشدد على أن القرار الصهيوني بشأن استمرار الاستيطان يثبت روح الانتفاضة في عروق الفلسطينيين الذين قدموا كل ما يملكون من أجل قضيتهم، مؤكداً أن المسيرات الوحدوية تأتي من أجل استنهاض الهمم لدى الشعوب العربية والإسلامية.

من جهته، قال عضو القيادة السياسية لحركة "حماس"خليل الحية: "إن جميع فئات الشعب الفلسطيني خرجت اليوم من أجل الدفاع عن مسرى الأنبياء ليؤكدوا ارتباطهم روحاً وعقيدة ومنهاج حياة".

وأضاف "إن الخروج في مسيرة تضم جميع الفصائل الفلسطينية تعبر عن أن الذي يجمعنا أكثر من الذي يفرقنا"، موضحاً أن المفاوض الفلسطيني الذي يخرج للتفاوض دون إرادة من شعبه لن يستطيع أن يحقق أي نتائج على أرض الواقع.

وأكد أن الاحتلال الصهيوني لن يعترف بحقوق الشعب الفلسطيني في ظل حمايته من العالم، وفي ظل الصمت العربي المستمر، داعياً كل أحرار العالم للنهوض في وجه المخطط التهويدي الذي يستهدف للمقدسات.

وبين الحية أن القضية الفلسطينية تعتمد على بعدها الإسلامي، وأن كل من يحاول حرف البوصلة يكون بذلك يهدف إلى حرف القضية عن بعدها الإسلامي.

وفى الأردن نظمت جماعة الأخوان المسلمين مهرجان حاشد لنصرة المقدسات الاسلامية على الحدود الفلسطينية الأردنية

محافظات مصر تنتفض لنصرة الأقصى

شهدت العديد من محافظات مصر عقب صلاة الجمعة اليوم وقفات احتجاجية أمام المساجد الكبرى لنصرة المسجد الأقصى، والمطالبة بتحرك عربي عاجل لوقف الانتهاكات الصهيونية في فلسطين.

وقامت قوات الأمن المصرية بمحاصرة المساجد وغلق العديد من الميادين الرئيسية بالمحافظات؛ في محاولة منها لإجهاض الوقفات الاحتجاجية التي اندلعت في المدن والمراكز المختلفة للتضامن مع الأقصى.

ومع فشل محاولات الأمن في إجهاض الوقفات الاحتجاجية بإقامة الكردونات الأمنية حول المتظاهرين؛ شنت أجهزة الأمن حملة اعتقالات واسعة في صفوف المشاركين، واعتقلت العشرات منهم في مختلف المحافظات.

وردد المتظاهرون هتافات مثل: "ماتش الكورة حرك دولة.. وإحنا الأقصى بعناه مقاولة"، و"يا أقصانا لا تهتم.. راح نفديك بالروح والدم"، ورفعوا اللافتات المتضامنة مع الأقصى، مثل: "لا

لتهويد القدس، و"ضم الحرم الإبراهيمي جريمة تاريخية لا يمكن السكوت عليها"، و"لا للجدار لا للحصار".

بعد التظاهرات التى شهدتها مصر شنت قوات امن مبارك حملة اعتقالات شرسه ضد اعضاء جماعة الاخوان المسلمين وقامت فى الاعتداء على عدد من نواب مجلس الشعب من كتلة الاخوان البرلمانية

اما فى البحرين اعتصام عشرات من أهل المنامة بعد صلاة الجمعة امام مسجد الفاتح الكبير بالمنامة


نتركم مع صور للتظاهرات فى عدة محافظات مصرية





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...