السبت، 21 مايو، 2011

منظمة اي اتش اتش التركية:تعلن رسمياً انطلاق أسطول الحرية 2 بالاسبوع الأخير من الشهر المقبل , واغلو يحذر الكيان من مغبة التصدى لأسطول

أنقرة|N.P.S| نيوز فلسطين 


اعلنت منظمة اي اتش اتش التركية رسميا ان أسطول الحرية الثاني ستتوجه الى قطاع غزة المحاصر خلال الاسبوع الاخير من شهر حزيران يونيو المقبل، وعلى ظهرها حوالي الف وخمسمائة ناشط، من مئة دولة.

وقال بولنت يلدريم، رئيس مجلس إدارة مؤسسة 'حقوق الإنسان والحرية والإغاثة الإنسانية' (اي إتش إتش)، إن 'أسطول الحرية 2' سيبحر خلال الأسبوع الأخير من حزيران (يونيو) المقبل ليحاول مجددا كسر الحصار البحري 
الذي يفرضه الكيان الصهيوني على قطاع غزة.
وأضاف يلدريم أن الأسطول الذي يجري تنظيمه من قبل 'اي إتش إتش' و21 جماعة أخرى، سيضم 15 سفينة و1500 ناشط 
من اكثر من مئة دولة. 
ووجه يلدريم حديثه للحكومة الصهيونية قائلا: 'إذا تدخلتم هذه المرة... ستكونون الخاسرون'.
وفي اعقاب الاعتداء على اسطول الحرية 1 العام الماضي، استدعت تركيا سفيرها لدى الكيان وطالبت باعتذار رسمي وتعويض ردا على الهجوم الذي أدانته دول كثيرة. 
رفضت الكيان تقديم الاعتذار أو التفكير في التعويض قائلة إن تصرفها كان دفاعا عن النفس.
وذكرت وكالة أنباء 'الاناضول' التركية شبه الرسمية ، أن الولايات المتحدة حذرت تركيا من أن إرسال أسطول
آخر لقطاع غزة لن يكون مفيدا.

أغلو يحذر 
من جانبه حذر وزير الخارجية التركي احمد داوود اوغلو كيان العدو، من ارتكاب جريمة وسفك دماء 
ضد نشطاء أسطول الحرية الثاني في المياه الإقليمية.
وقال اوغلو في سياق مقابلة تلفزيونية: ان اولئك الذين يعتقدون بانه يجب على تركيا اتخاذ اجراءات معينة لوقف قافلة السفن الجديدة، يجب عليهم اولا، ان يحذروا "اسرائيل" من مغبة تكرار المأساة الانسانية التي تسببت فيها قوات الاحتلال العام الماضي حينما قتلت تسعة مواطنين اتراك كانوا على متن أسطول الحرية الأول.
وأضاف اوغلو " تركيا سترد على أي استفزاز صهيوني في البحر المفتوح ان تعرض لسفن أسطول الحرية 2"

وردا على سؤال، حول ما اذا كانت حكومة انقرة قد حاولت اقناع هذه المنظمة بعدم تسيير هذه القافلة، قال وزير الخارجية التركي: "ان حكومته لم تشجع تنظيم هذه القافلة قط، ولكن ليس بامكانها اعطاء تعليمات، لمنظمات المجتمع المدني".
واضاف، ان الحصار غير المشروع الذي تفرضه "اسرائيل" على قطاع غزة، هو سبب التوتر الرئيسي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...