الخميس، 12 مايو، 2011

الحركة الثورية الاشتراكية بشمال سيناء تعلن دعمها ومشاركتها بيوم الزحف ,ويديعوت تحذر:الفلسطينيون يستعدون لإشعال الانتفاضة الثالثة فى ذكرى النكبة

 العريش -NPS- نيوز فلسطين 

تصاعدت  قضية الزحف المتوقع على محافظة شمال سيناء للدعوى لتحرير القدس وانعكست كازمة شعبية على اهالى محافظة شمال سيناء خلال الايام القليلة الماضية حيث تمثلت فى ارتفاع اسعار السلع التموينية بمدن عدا عن وجود ازمة فى الوقود فى جميع محطات الوقود بشمال سيناء وعادت ازمة الزحام وتكدس السيارات امام محطات الوقود نظرا للاقبال الشديد على جميع انواع الوقود لتخزينه تحسبا لايام الزحف القادمة فى حال وقوع الزحف المتوقع بشكل كبير خلال مطلع الاسبوع القادم بعد تخصيص الجمعة القادمة لتكون جمعة النفير والسبت الزئير والمقصود به التجمع امام جميع السفارات الصهيونية ليصبح الاحد هو موعد الزحف الى حدود مصر مع قطاع غزة برفح.


وقد اعلنت السلطات المصرية حالة الاستنفار الامنى على جميع مداخل ومخارج سيناء خاصة كوبرى السلام بمدينة القنطرة شرق والمعديات البحرية بالمجرى الملاحى لقناة السويس ونفق الشهيد احمد حمدى بالسويس.


وصرح مصطفى سنجر من الحركة الثورية الاشتراكية بشمال سيناء ان الحركة تدعم كافة الزاحفين لتحرير القدس فى اطار انها رسالة شعبية للاحتلال بان الشعوب العربية الحرة اجمعت على اسقاط العلاقات المشبوهة التى اقامتها الانظمة السابقة مع الاحتلال معلنا انهم قادرون على تحرير القدس بارادة شعبية


واكد مواطنون فى رسالتهم ان موعد انتهاء" اسرائيل" بات وشيكا جدا وحددت الحركة الثورية الاشتراكية بالعريش ميدان الحرية بالعريش للتظاهر عقب صلاة الجمعة القادمة لحشد المواطنين للمشاركة فى الزحف كما اعلنت الحركة ان الاخبار التى تحاول تشويه يوم الزحف بانها صادرة من فلول النظام السابق والقوى المتخاذلة التى انشغلت بتاجيج الفتنة الطائفية وحسابات الفوز فى الانتخابات القادمة وطالبت الحركة الاجهزة الحكومية بمراقبة التجار المحتكرين الذين يستغلون الازمة لزيادة ارباحهم.


هذا وقد قرر الالاف من الناشطين من المحافظات القريبة لشمال سيناء التوجه الى الحدود المصرية مع قطاع غزة برفح بدء من يوم الجمعة القادم لمناصرة الشعب الفلسطينى وقد اعدت قوى سياسية عديدة مساعدات طبية وخيام لاستقبال الملايين من المصريين والعرب من المتوجهين الى حدود مصر مع قطاع غزة.


وفى ضوء تلك التحركات رفعت السلطات الصهيونية حالة الطوارىء القصوى على الحدود مع مصر وقطاع غزة كما رفعت السلطات المصرية حالة الطوارىء الامنية على كافة الجسور المؤدية الى سيناء.
واكدت مصادر امنية مصرية بان السلطات المصرية لم تتلق حتى الان طبيعة الاوامر الامنية المتعلقة بيوم الزحف سواء من ممانعة امنية ام تسهيل الاجراءات الامنية لثوار يوم الزحف لتحرير القدس.


 يديعوت تحذر الانتفاضة الثالثة قادمة

وبهذا السياق ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت الصهيونية أن  جيش الاحتلال الصهيوني وأجهزة الأمن أعلنت حالة التأهب القصوى والعسكرية لمواجهة أى طارئ خلال إحياء الفلسطينيين ذكرى يوم النكبة فى 15 مايو المقبل، فى الوقت الذى هدد فيه نشطاء فلسطينيون على شبكات التواصل الاجتماعى وموقع "الفيس بوك" بإشعال انتفاضة ثالثة
فى وجه "إسرائيل" فى ذكرى يوم النكبة.


وأشارت الصحيفة إلى أن الجيش الصهيوني أجرى مناقشات حول تقديرات الأوضاع والأحداث المتوقعة، كما قرر زيادة عدد قواته العاملة فى مناطق الضفة الغربية، وعدد من الكتائب النظامية ستنضم إلى الوحدات الموجودة، فى إطار التأهب لإمكانية أن تتحول الفعاليات الفلسطينية لأحداث عنف نتيجة الاحتكاك مع قوات الجيش والمستوطنين.


وأضافت يديعوت إلى أن الجيش الصهيوني يستعد لاحتمالات قيام مظاهرات سلمية وحتى عنيفة فى ظل استخلاص العبر من الثورات العربية، واتفاق المصالحة بين حركتى فتح وحماس، وذلك على الرغم من استمرار التنسيق الأمنى مع أجهزة الأمن الفلسطينية، ووعود قادة هذه الأجهزة بأنهم سيساهمون فى تهدئة الأجواء.


ونقلت الصحيفة العبرية عن مصادر عسكرية تأكيدها أنه بسبب الوضع الحساس فى هذه الفترة، فإنه من الصعب التأهب بشكل دقيق، ومعرفة أين ستذهب الأحداث، لذلك شملت التجهيزات عدة سيناريوهات، مضيفة المصادر نفسها "نحن لا نريد أن نفاجأ، ولكن نريد أن نكون جاهزين لكافة الاحتمالات، الضفة شهدت فى الفترة الأخيرة هدوءاً، ولكن الوضع من الممكن أن يتغير".


وفى السياق نفسه رفعت الشرطة الصهيونية أيضا حالة التأهب فى المدن والقرى الفلسطينية فى الداخل خشية قيام عرب 48 بمظاهرات ضخمة فى ذكرى النكبة، واندلاع مواجهات مع قوات الشرطة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...