الخميس، 19 مايو، 2011

رد د. الداعية صلاح سلطان على "فتوى" تدعي أن الزحف إلى فلسطين خيانة للأمة!!!

القاهرة|N.P.S| نيوز فلسطين 

نشر عدد من المواقع على شبكة الإنترنت بيانًا لـ 150 عالما إسلاميا ـ لم تذكر أسماءهم ـ وصفوا فيه الدعوة للزحف إلى فلسطين بـ"الخيانة للأمة وسلب اختصاص الجيش"، معتبرين أن تلك الدعوة تمثل "تضييعا لجهود شبابنا 
وافتراءً على سمعة الإسلام والمسلمين". 
في إشارة لدعوة للشباب على الفيسبوك إلى انتفاضة فلسطينية ثالثة، كان مخططا لها الخروج أيام الجمعة السبت والأحد: (13-14-15 مايو الجاري).
واعتبروا أن "تلك الدعاوى تخالف معايير الشريعة الإسلامية وأحكامها، مما ينم 
عن جهل بالشريعة أو عدوان عليها وخيانة للأمة".

وفي رده على البيان قال الدكتور صلاح الدين سلطان أستاذ الشريعة الإسلامية بكلية دار العلوم جامعة القاهرة، والمستشارالشرعي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بمملكة البحرين: 
"أعتب بشدة على إخواني العلماء، يقال 150 من علماء الدعوة الإسلامية والشريعة والقانون، يصفون الدعوة إلى الزحف إلى فلسطين بالخيانة للأمة وسلب اختصاصات الجيش،و يعتبرون هذا تضييعا لجهود شبابنا، وافتراء على سمعة الإسلام والمسلمين".
وقال: "هذا الكلام منشور في عدد من الصفحات، ولا يُعلم من هم الـ 150 من العلماء، لا يوجد أي بيان، بحثنا فلم نجد،
منسوب إلى الدكتور جميل أحمد علام، ولا توجد أسماء أخرى".

وتساءل مستنكرًا: 
"هل الدعوة للزحف إلى فلسطين خيانة عظمى أم هو واجب شرعي؟ نحن الأولى أن نقول: الزحف واجب والوقت غير مناسب، كما ذكر في مقالٍ له متميز يتسم بالفقه وبالدقة والتأصيل لأخينا الكريم الدكتور وصفي عاشور، لكن 150 واحد يقولون هذه خيانة للأمة وسلب اختصاص الجيش؟!".

وأوضح أن: "الجيش يضرب الذين وقفوا أمام السفارة المصرية، والجيش في سوريا يغتصب النساء ويقتل الأولاد والشباب والرجال والنساء العزل، الجيش في الأردن لا يعرف أبدا إلا حماية النظام، وحماية النظام الملكي وحماية "إسرائيل"، الجيش في لبنان لم يفعل شيئا، الجيش المصري منذ حرب 73 لم يفعل شيئا، ماذا فعلت الجيوش العربية والجيوش الإسلامية غير حماية الأنظمة، وتوجيه الرصاص والدبابات إلى صدور الشعوب".

وقال: "في الحقيقة نحن نخطئ كثيرا عندما نُبعد؛ ولذلك التعليقات، أرجو أن تقرؤوا التعليقات، لا تتجاوزا بحق هؤلاء الشباب، وسينطلقون أكثر، الأولى أن نقول لهم: 
الوقت غير مناسب للزحف، لكن قفوا وقفة رجل واحد في أماكنكم، أو على بعد من الحدود مع الدولة الفلسطينية المغتصبة من الكيان الصهيوني، وتقفون لتقولوا كلمة واحدة: "نحن آتون، اليوم نقف مسالمين، وغدا سنأتي محاربين". هذا ما أوصينا به الشباب، وهذا ما يجب أن يكون من خطاب".

ووجه نداءه لهؤلاء العلماء قائلا: "أعتذر إلى الله من إخواني العلماء الذين وقعوا على هذا البيان، إن كان فعلا يوجد 150 واحدا وقعوا على هذا البيان، وأقول لكم: أسألكم بالله، لا تخوضوا فيما لا يجوز أن تخوضوا فيه، فإذا خضتم فليكن ذلك بوعي وبعلم، قال الإمام الشاطبي: "الفقه ثلاثة أنواع: فقه النص، وفقه الواقع، وفقه إنزال النص على الواقع".

وقال: "والأول والثاني مكتسبان، أما الثالث فهو موهبة يعطيها الله من يشاء من عباده".
أسأل الله كما رزقكم فقه النص، أن يرزقنا وإياكم فقه الواقع، وأن يكون عندنا هبة من الله، هي فقه إنزال النص على الواقع".

 الى هنا انتهى رد الدكتور صلاح سلطان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...