الثلاثاء، 19 يوليو، 2011

بحرية الاحتلال تستولى على سفينة الكرامة وتسحبها نحو ميناء أسدود

غزة المحاصرة|N.P.S|نيوز فلسطين


استولت  البحرية الصهيونية  على سفينة الكرامة الفرنسية  وقامت فى سحبها الى ميناء أسدود وذلك بعد ان حاصرت أربعة سفن حربية صهيونية السفينة بوقت سابق.
وذكرت مصادر إعلامية صباح اليوم, أن سلاح الحربية الصهيوني بدأ بالتفاوض مع قبطان السفينة لتحويل قبلتها من قطاع غزة إلى ميناء أسدود الصهيوني.
وقال, إن سفينة الكرامة الفرنسية تبعد عن شواطئ قطاع غزة 70 ميل , مؤكداً, أن المتضامنين وقبطان السفينة مصرون على مواصلة طريقهم رغم التهديدات الصهيونية باستهداف السفينة.
من جهته ذكرت صحيفة صهيونية صباح اليوم أن ضابط  صهيوني في سلاح البحرية طلب من ركاب السفينة تعريف أنفسهم وسألهم إن كانوا يحملون أسلحة على متن السفينة التي تبعد حاليا 50 ميل عن شاطئ غزة,وقد أكد طاقم السفينة بأنهم لا يحملون أسلحة وان هدفهم الوحيد هو الوصل لميناء غزة.

وكان منظمو أسطول الحرية 2 المتوجه إلى غزة أعلنوا الليلة أن "الكرامة" اقتربت من الأراضي الفلسطينية وستصل خلال الساعات ال24 القادمة إلى القطاع.
وقال المنظمون إن السفينة التي اعترضها خفر السواحل اليوناني في السابع من تموز/يوليو تركت ميناء جزيرة كاستلوريزو اليونانية الصغيرة وأعلنت رسميا توجهها إلى ميناء الإسكندرية.
إلا أن السفينة مصممة على المضي قدما في تحقيق هدفها في الوصول إلى غزة، كما أضافوا.
أما السفن التسع الأخرى التي كانت تشكل القافلة وعلى متنها 300 ناشط من 22 بلدا فلم يسمح لها بمغادرة اليونان.
وعزت اثينا هذا القرار إلى تامين "سلامة الناشطين" بعد اعتداء البحرية الصهيونية على أسطول الحرية السابق ما أدى إلى استشهاد تسعة أتراك في 31 أيار/مايو 2010.

وقال احد ركاب السفينة الفرنسية الناشط الفرنسي توماس سومير هودفيل في اتصال بواسطة الأقمار الاصطناعية لفرانس برس انه يتوقع أن تصل السفينة إلى سواحل غزة ظهر الثلاثاء.
وأضاف "لا نريد أن نصل ليلا. ليس لنا خطة (لمواجهة أي تدخل إسرائيلي محتمل) لكننا نقوم بمهمة إنسانية سلمية.
نحن سفينة سلمية ترفع علم فرنسا".
وكررت "إسرائيل" أنها لن تسمح للسفينة بكسر الحصار المفروض على قطاع غزة، علما أنها تقل 16 شخصا بينهم الصحافية المعروفة في صحيفة هارتس الصهيونية اميرة هاس وفريق من قناة الجزيرة القطرية.
وقال نائب وزير الخارجية الإسرائيلي داني ايالون للصحافيين "إذا حاولت هذه السفينة القيام بعمل استفزازي فسنعترضها".
وقال مكسيم غيمبارتو احد المتحدثين باسم السفينة عبر الهاتف من باريس لوكالة فرانس برس "يفترض أن يصل القارب
إلى ميناء غزة بعد ظهر الثلاثاء".
وأضاف"انه يتحرك ببطء من اجل الحفاظ على الوقود".
وأكد المنظمون في البيان أن "وجود الكرامة في البحر يشكل انتكاسة للحكومة الصهيونية التي تسعى إلى إدامة الحصار الغير القانوني والإجرامي، بالقوة وبالإكراه وسط صمت من حركات المجتمع المدني في كل العالم".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...