الأحد، 11 سبتمبر، 2011

مدونة نيوز فلسطين تنشر صور للمرة الأولى: لـ ثوار مصر داخل السفارة الصهيونية بعد تحريرها

حوار بين الشرطة العسكرية والشباب قبل اقتحامهم للسفارة
قوات من الجيش تحاول إحباط عملية الاقتحام والشباب يتصدون لهم
 
القاهرة| نيوز فلسطين
 

قال ضياء الصاوي أمين اتحاد شباب حزب العمل وأحد مقتحمي مقر السفارة الصهيونية أن اقتحام السفارة يمثل ثورة ثانية بل هو تتويج لثورة 25 يناير العظيمة، وأضاف أن الثورة المصرية أسقطت "كامب ديفيد" تلك الاتفاقية التي أذلت المصريين على مدى عقود، مؤكداً أن الشعب المصري بأسره لن يسمح بعودة هذه السفارة القذرة التي كانت تحاك فيها المؤامرات ضد مصر برعاية وحماية نظام "مبارك" الذي وصفه رئيس الحزب المجاهد مجدي أحمد حسين في عام 2008 بأنه "صهيوني بالمعنى الحرفي والموضوعي للكلمة".

ودعا الصاوي كل شباب الدول العربية والإسلامية إلى أن يقتدوا بما فعله شباب مصر وأن ينظموا المسيرات ويقتحموا السفارات الصهيونية في كافة الدول العربية والإسلامية.

وأكد الصاوي أن ثورة يناير لم تنادي بالعدالة الاجتماعية فقط -وإن كانت مهمة- ولم تطالب بالحرية فقط –وإن كانت ضرورية- بل كان هدف الثورة الأسمى هو تحرير مصر من تبعيتها المذلة والمهينة للحلف الصهيوني الأمريكي.

وأضاف أن اتحاد "شباب العمل" يسعده ويشرفه أن يعلن تضامنه وتأييده لكل الشرفاء الذين اقتحموا سفارة الصهاينة، فقد كان شباب الحزب في مقدمة الذين كسروا أنف العدو المتغطرس، وإن كان هذا الاقتحام تهمة بادر البعض بالتبرؤ منها فإننا نؤكد على أن كل المصريين –ونحن منهم- يشرفهم اتهامهم بهذه التهمة.

 

الثوار الذين حرورا مبنى السفارة يحتفلون بالنصر داخل السفارة


 
سلم استخدمه الثوار أثناء صعودهم الى السفارة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...