الأربعاء، 28 نوفمبر، 2012

يديعوت: منفذ عملية "تل أبيب" من عائلة دلال المغربي


كتبت "يديعوت أحرونوت" في موقعها على الشبكة أن الشاب الفلسطيني من مدينة الطيبة، والذي تم اعتقاله بشبهة وضع عبوة ناسفة في حافلة في تل أبيب الأسبوع الماضي ينتمي إلى عائلة الشهيدة دلال المغربي، التي نفذت عملية الشاطئ في العام 1978، والتي أدت إلى مقتل 35 إسرائيليا.


وبحسب أجهزة الحرب "الإسرائيلية" فإن المعتقلين الثلاثة الآخرين في القضية ذاتها هم من قرية بيت لقيا القريبة من مدينة رام الله.
وأشارت الصحيفة إلى أنه بين المعتقلين يوجد شقيقين، تؤكد والدتهما أنهما كانا في القرية ساعة وقوع العملية، وأنها لا تعتقد أنه كان لهما دور فيها، كما لم يكن بحوزتهما تصاريح تسمح لهما بالدخول إلى الداخل المحتل.


تجدر الإشارة إلى أن الشاب من مدينة الطيبة كان قد تم اعتقاله في محطة القطار في "موديعين"، وتواصل والدته إنكار أن يكون له أي دور فيها، مشيرة إلى أنه كان ينوي استكمال دراسته العليا في الجامعة العبرية في القدس.
في المقابل، تدعي أجهزة الحرب "الإسرائيلية" أن المعتقلين اعترفوا في التحقيقات الأولية بأنهم قاموا بإعداد العبوة الناسفة، واختاروا تل أبيب هدفا، كما قاموا بشراء هواتف نقالة لاستخدامها في تفعيل العبوة الناسفة عن بعد.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...