السبت، 22 فبراير، 2014

Syrian battle in Ukraine المعركة السورية في اوكرانيا

Syrian battle in Ukraine
Corpses in the streets , snipers hunting civilians , accusations of Russian -Western support 'terrorism' , the army threatens to use arms against ' militants and extremists ' , Western sanctions on officials ... all these titles that we read with the start of the Syrian revolution three years ago, repeated today , but this time in Ukraine .


Unearthing of the big similarities between Syria and Ukraine expose the bloody battle ongoing in both countries about the course of the conflict raging in the world, and the intervention of the two peoples in trouble Kayani and existential similar and tragic .
In return for the direction of the Russian leadership violent under Vladimir Putin and the pillars of his rule to regain weight falling after the fall of the Soviet Union , though Astady that stand in the face of people interested in freedom, democracy and sacrificed on the altar of Russian interests , economic and political , we find situations shameful for Europe governed by pragmatism economy , and interested constantly supply Russian gas to heat their homes luxury , without the willingness to pay real costs of defending the desire of Ukrainians ( or Syrians ) to get rid of the yoke of tyranny, backed by Russia .

It also requires that read likenesses direct positions Obama administration the U.S. from the Ukraine after the statements clear from this administration -oriented Ukrainians such as the words of U.S. Secretary of State John Kerry that ' the United States and the European Union stand with the people of Ukraine ' , and that the future of the Ukrainians not be ' forced ' , what followed was to meet with Kerry 's opposition to the Ukrainian in Germany and ' sanctions ' against some Ukrainian officials , not Nlbut to regain back and laxity which he had witnessed the Syrians with Obama's foreign policy through his statements calling for the ' truce ' and warning of ' crisis '!

May be due Syrians ( no consolation enough for them after what happened to them ) share them with the Ukrainian people signs of weakness of the European and U.S. support of their cause , and will account for Aslamiyetm share them with Christian Ukrainians charges of ' terrorism ' and ' extremism ' and ' extremism ' , so hide the tension resulting from the their sense of targeting as a people , persecuting and religion targeted by the West and the system, Valawkranjon majorities major Orthodox Christians , like the Russians ( even though they are divided into three churches trace one Patriarch of Moscow ), which is that protected them from charges of ' atonement ' and ' Wahhabism ' is not Ihmanm of the other charges that in the quiver of the Russian leadership .

Access to the criminalization of the revolution in Syria income , long ago , a context parliamentary circus unfortunate , making China , for example , accuses the Syrian opposition demonstrations in the province of Xinjiang , and united the Stalinist left the west with his right fascist in support of the Syrian regime , As we enter the phase of the Ukrainian Syrian addressing the world picked up the Syrians intelligently similarities and ironies and began directing their advice and show their sympathy with the ' rebels Ukraine ' and turn it into ridicule satire of the world.

One activist said the Ukrainian Internet : ' If you want to resort Vtgnpoa Jordan and Lebanon ' , while another activist advised Ukrainians to buy generators and diesel fuel storage Ottaghza to the siege of their areas.
The position of the World Through him another activist said: ' Beware of feeling Ban Ki-moon ( Secretary -General of the United Nations ) concerned , because you Stalnon time that the Tzhardm ' .

Barack Obama spoke yesterday about the interrelationship between Ukraine and Syria, saying they were not chessboard of the Cold War , which is saying is true , but describes the behavior of the United States of America is not the behavior of Russia .

However, the most important thing revealed by the events of Ukraine and Syria is the link that connects the deep human and peoples united against tyranny , against international inaction and manipulate the destinies of peoples .

In addition to detecting that the Arab Spring is only part of the mobility of people in the world , and that revolutions can be manipulated for a period but it belongs to the outbreak if it does not change the reasons for access .

جثث في الشوارع، قنّاصون يصطادون المدنيين، اتهامات روسية للغرب بدعم ‘الإرهاب’، الجيش يهدد باستخدام السلاح ضد ‘المتشددين والمتطرفين’، عقوبات غربية على مسؤولين… كل هذه العناوين التي قرأناها مع بدء الثورة السورية قبل ثلاث سنوات تتكرّر اليوم ولكن هذه المرة في اوكرانيا.

بكشفها للتشابهات الكبيرة بين سوريا واوكرانيا تفضح المعركة الدامية الجارية في البلدين عن مجرى الصراع المستعرّ في العالم، وتدخل شعبي البلدين في مأزق كيانيّ ووجوديّ متشابه ومأساوي.
فمقابل اتجاه القيادة الروسيّة العنيف في ظل فلاديمير بوتين وأركان حكمه لاستعادة وزنها المتراجع بعد سقوط الاتحاد السوفييتي، ولو استأدى ذلك الوقوف في وجه الشعوب الراغبة في الحرية والديمقراطية والتضحية بها على مذبح المصالح الروسية الاقتصادية والسياسية، نجد المواقف المخزية لأوروبا المحكومة ببراغماتية الاقتصاد، والمهتمة باستمرار امدادات الغاز الروسي لتدفئة بيوتها المترفة، دون استعداد حقيقي لدفع أكلاف الدفاع عن رغبة الأوكرانيين (أو السوريين) في التخلّص من ربقة الاستبداد المدعوم روسيّا.

كما يستدعي ذلك قراءة التشابهات المباشرة لمواقف إدارة اوباما الأمريكية من الأزمة الأوكرانية فبعد التصريحات الواضحة من هذه الادارة الموجهة للأوكرانيين من قبيل قول وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ان ‘الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يقفان مع شعب اوكرانيا’، وأن مستقبل الأوكرانيين لا يكون ‘بالاكراه’، وما تبع ذلك من لقاء كيري للمعارضة الأوكرانية في المانيا ومن ‘عقوبات’ ضد بعض المسؤولين الأوكرانيين، لا نلبث أن نستعيد التراجع والرخاوة التي خبرها السوريون مع سياسة اوباما الخارجية من خلال تصريحاته الداعية الى ‘هدنة’ والتحذير من ‘تداعيات الأزمة’!

قد يعزّي السوريين (ولا عزاء كافياً لهم بعد ما حلّ بهم) تشاركهم مع الشعب الأوكراني علائم التخاذل الأوروبي والأمريكي في نصرة قضيتهم، كما سيعزّي إسلاميّيهم تشاركهم مع المسيحيين الأوكرانيين تهم ‘الارهاب’ و’التشدد’ و’التطرّف’، بحيث يخفّ الاحتقان الناتج عن إحساسهم بالاستهداف كشعب مضطهد وكدين مستهدف من الغرب ومن النظام، فالأوكرانيون بأغلبيتهم الكبرى مسيحيون أرثوذكس مثلهم مثل الروس (رغم أنهم ينقسمون الى ثلاث كنائس تتبع إحداها بطريرك موسكو) وهو إن حماهم من تهم ‘التكفير’ و’الوهابية’ فهو لم يحمهم من التهم الأخرى التي في جعبة القيادة الروسية.

الدخول في تجريم للثورة في سوريا دخل، منذ فترة طويلة، سياقاً تهريجياً مؤسفاً، وهو ما جعل الصين، مثلاً، تتهم المعارضة السورية بتنظيم مظاهرات في إقليم شينجيانغ، ووحّد اليسار الستاليني الغربي مع يمينه الفاشي في دعم النظام السوري، ومع دخولنا المرحلة الأوكرانية السورية في التصدّي للعالم التقط السوريون بذكاء التشابهات والمفارقات وبدأوا بتوجيه نصائحهم وابداء تعاطفهم مع ‘ثوار أوكرانيا’ وتحويلها الى سخرية هجاء للعالم.

أحد ناشطي الإنترنت قال للأوكرانيين: ‘اذا أردتم اللجوء فتجنبوا الأردن ولبنان’، فيما نصح ناشط آخر الأوكرانيين بشراء مولدات كهربائية وتخزين المازوت تجهزاً لحصار مناطقهم.

أما الموقف من العالم فعبّر عنه ناشط آخر بالقول: ‘احذروا من شعور بان كي مون (الأمين العام للأمم المتحدة) بالقلق، لأنكم ستلعنون الساعة التي تظاهرتم فيها’.

تحدث باراك اوباما أمس عن الترابط بين اوكرانيا وسوريا قائلاً أنهما ليستا رقعة شطرنج للحرب الباردة، وهو قول صحيح لكنه يصف سلوك الولايات المتحدة الأمريكية لا سلوك روسيا.

غير أن أهم ما كشفت عنه أحداث أوكرانيا وسوريا فهو الرابط الإنساني العميق الذي يربط الشعوب ويوحدها ضد الاستبداد، وضد التخاذل الدولي والتلاعب بمصائر الشعوب.

اضافة الى كشفها أن الربيع العربيّ ليس إلا جزءاً من حراك شعوب العالم، وأن الثورات يمكن التلاعب بها لفترة لكنها تعود للاندلاع اذا لم تتغيّر أسباب حصولها.    

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...