الاثنين، 20 أبريل، 2009

نجاد يتجاهل تحذيرات بان كي مون ويهاجم عنصرية الكيان الصهيوني وطرد أشخاص هتفوا ضده

نيوز فلسطين- غزة المحاصرة
انتقد الرئيس الايراني قيام حكومة عنصرية في الشرق الأوسط بعد 1945 في إشارة واضحة إلى إسرائيل وذلك في كلمة أمام المشاركين في مؤتمر الأمم المتحدة حول العنصرية في جنيف.
وقال نجادي ذلك بعدما حذره الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون من أي خلط بين الصهيونية والعنصرية وذلك على هامش مؤتمر الأمم المتحدة لمناهضة العنصرية الذي بدا في جنيف، كما أعلنت المنظمة الدولية.
وطرد ما لا يقل عن ثلاثة متظاهرين متنكرين بشعر مستعار ملون وانف احمر كانوا يرددون {عنصري عنصري} في اتجاه الرئيس محمود احمدي نجاد من القاعة التي ينعقد فيها مؤتمر دوربان الثاني حيث يلقي الرئيس الايراني خطابه.
وقالت الامم المتحدة في بيان ان بان كي مون ذكر الرئيس الايراني بان الجمعية العامة للامم المتحدة
تبنت قرارا يرفض اي خلط بين الصهيونية والعنصرية.
وعشية المؤتمر وصف الرئيس الايراني الكيان الصهيوني بانه رافع راية العنصرية.
والتقى بان كي مون الرئيس احمدي نجاد بناء على طلبه على هامش مؤتمر الامم المتحدة لمناهضة العنصرية

من جانبهم غادر ممثلو دول الاتحاد الاوروبي مؤتمر الامم المتحدة لمناهضة العنصرية المعروف القاعة عندما تحدث الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد في خطابه عن "حكومة عنصرية" في الشرق الاوسط.

كما شن الرئيس أحمدي نجاد هجوما حادا على إدارة الرئيس الأميركي السابق جورج بوش على خلفية قراره غزو العراق وأفغانستان متسائلا عن الرخاء الاقتصادي والوعود المعسولة بالديمقراطية في هذين البلدين.

كما طالب بإلغاء حق النقض (الفيتو) المطبق في مجلس الأمن.

وانتقد كذلك النظام المالي العالمي وقال ان الازمة المالية الحالية لم تنتج في افريقيا او اسيا بل " في الولايات المتحدة" ومنها انتشرت الىاوروبا وبقية دول العالم. وحمل نجاد الدول الغربية مسؤولية هذه الازمة لانهم " فرضوا نظما اقتصادية غير صالحة" وفرضوا نظام مراقبة مالي " بدون اليات دولية حقيقة للمحاسبة".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...