السبت، 18 أبريل، 2009

تتوالى فصول المسرحية المباركية:صحفية مبارك الرسمية الأهرام تكشف عما يشبه (عدوان سداسى) على مصر

احذورا التظليل والتدليس المباركي ياشعب مصر العظيم >>>

نيوز فلسطين- غزة المحاصرة

يبدو ان النظام المباركي ( المصري) قد اصيب فى حالة عالية من هستيريا وفقدان الوعي للدفاع عن اجرامه وحصاره لأكثر من مليون ونصف انسان فى قطاع غزة ذك الحصار الاجرامي منذ ثلاثة أعوام بالاشتراك مع العدو الصهيوني .

فلم يجد ذك النظام المباركي وسيلة للدفاع الانتقادات التى وجهت اليه بسبب حصاره وتواطؤه بالحرب على غزة الا أن يقوم فى اخراج هذا الفصل من فصول المسرحية المباركية التى بدات فى حزب الله وقد ذكرنا منذ البداية أنها حرب على المقاومة لكن البعض لن يصدق وقال انكم تدافعون عن حزب شيعى يريد التخريب فى مصر حسب زعمه والبعض منهم قال لم مثلا لاتوجه السلطات المصرية مثل هذا التهمة

هذا لان الحكومة المصرية لاتحارب من يحارب الاحتلال الصهيوني حسب زعمهم .

وهذه هى الحكومة المباركية توسيع فصول المسرحية لتدخل بها أيران وسورياوقطر وحزب الله وحماس والاخوان المسلمين .

وذلك بما يشبه وكانه عدوان سداسى ينال من مصر لتشويه صورة قوي المقاومة والممانعة بالمنطقة ولتظليل الشعب المصري الذى خرج مرات ومرات لدعم وتأييد المقاومة وقلقنا على ذلك الشعب الذى لاحول ولاقوة له .

فنحن نقرر أن سياسة التظليل والتدليس المباركية نجحت مرات عديدة فى تظليل هذا الشعب ونحن كلنا امل ان لانتطؤى فصول المسرحية المباركية المتواصلة على المواطن المصري الاصيل الذى يرفض الذل

والذى طالما كان يؤيد المقاومة أينما كانت وكيف كان لونها .

ومن هنا تنشر مدونة نيوز فلسطين الفصل الجديد من المسرحية المباركية والتي نشرتها صحفية الاهرام الرسمية التابعة للنظام المباركي ليكون الجميع على حذر من انطؤي سياسة التظليل والتدليس المباركي عليه :

تنويه :ننشر المسرحية بدون اى تعديل بها كى تمكنوا من الضحك جيداً

نقلت صحيفة الأهرام المصرية اليوم عن مصدر مسئول قوله " بأن التحقيقات الموسعة في قضية حزب الله‏,‏ كشفت عن مؤامرة كانت تستهدف الدولة ونظامها السياسي‏,‏ وتورط فيها دول ومنظمات إقليمية وعربية ومحلية‏,‏ وجري التخطيط لها قبل الحرب علي غزة بنحو عامين كاملين‏.‏

وقال المصدر إن لدي السلطات المصرية تفاصيل المؤامرة وعناصرها‏,‏ ودور كل جهة ودولة تورطت فيها‏,‏ وأشار إلي أن أجهزة الأمن نجحت في وضع يدها علي هذا المخطط التخريبي بدقة‏,‏ وتوقيتات حركته داخليا وخارجيا‏,‏ وتوفير الغطاء السياسي له علي المستويين العربي والإسلامي‏.

وكان الهدف تنفيذ العمليات الإرهابية ضد الأهداف السياحية والحيوية‏,‏ بالتزامن مع إحداث قلاقل وتظاهرات ودفع المواطنين للخروج إلى الشوارع في عدة محافظات لإشاعة الفوضي‏.‏

وعلمت الأهرام أن خلية حزب الله تلقت تمويلا ضخما للإنفاق علي مخططها التخريبي‏,‏ وتولت قيادة الحزب تحويل هذه الأموال إلي مجموعة حسابات في بنوك بثلاث محافظات مصرية هي‏:‏ الإسكندرية ومرسي.

التفاصيل والأبعاد الكاملة لقضية حزب الله:-

قضية حزب الله لم تكن القيام بأعمال إرهابية فقط‏,‏ بل كانت البداية لإحداث ثورة وقلاقل ضمن مؤامرة كبري علي مصر خطط لها بعناية وبسوء نية للإخلال بالوضع الأمني داخل البلاد وإشاعة جو من الفوضي والبلبلة وتنفيذ أهدافهم الآثمة‏,‏ ما تكشف من تفاصيل وخيوط تجمعت لدي الدولة في مصر أكد حجم ما كان يحاك لها في ظلمات الليل‏,‏ فالدولة المعتدلة كانت هي هدف هذا العمل الإجرامي‏,‏ وشاركت أطراف دولية في المخطط التخريبي‏,‏ ولعل ما فضحته التحقيقات مع أعضاء خلية حزب الله‏,‏ يستدعي التأمل بعمق والبحث عن جذور المشكلة للوقوف علي حقيقة المؤامرة الكبري وتحديد أطرافها وأدوار كل طرف في تلك اللعبة المأساوية‏.‏

بالدليل والبراهين تقدم الأهرام الحقائق المفزعة التي وضعت أجهزة الدولة يدها عليها‏,‏ وتحدد كيف كانت هذه القضية ولماذا الإعلان عنها الآن‏,‏ ومن الذي أرسل عملاءه وأدوارهم؟‏!

‏غزة أولا

بدء العمليات العسكرية في قطاع غزة‏,‏ كان توقيته معلوما‏,‏ بل ومحدد سلفا لأطراف عديدة هي ثلاث دول وثلاث منظمات وبوق اعلامي معروف دوره التآمري‏..‏ والدول هي‏:‏ ايران وسوريا وقطر‏..‏ والمنظمات هي‏:‏ حزب الله وحماس والإخوان في مصر‏,‏ والبوق الإعلامي هو قناة قطر التابعة لدولة الجزيرة‏..‏

فقد شهدت الفترة السابقة علي بدء الاجتياح العسكري الاسرائيلي لغزة‏,‏ والذي حددته علي سبيل القطع حركة حماس بإعلانها المفاجئ بعدم التزامها بوقف التهدئة‏,‏ وأطلقت الصواريخ بشكل لم يكن مفهوما إلا لأطراف المؤامرة‏,‏ وعكس وجود خطة مؤامرة كبري متفق عليها بين قيادة الاخوان في مصر واجنحتهم بالدول العربية والأوروبية وجناحها العسكري المتمثل في حماس‏,‏ وأيضا تنظيم حزب الله وكل من إيران وسوريا وقطر‏,‏ وذلك وفق أدوار نسبت الي كل طرف وحددت معالمها بدقة‏,‏ بل وتوقيتاتها للتحرك علي ثلاثة محاور‏:‏ سياسية وعسكرية وإعلامية‏.‏

ومن الحقائق المذهلة حول هذه المؤامرة كانت تلك الأدوار للدول والمنظمات والبوق الإعلامي‏.

‏الدور الإيراني

وبالتبعية له حزب الله الذي يتولي مسئولية أمانته الشيعي حسن نصر‏,‏ والمعروف بعلاقاته الوطيدة بالنظام السوري والذي تسلم ثلاثة أرباع أسلحة الجيش السوري قبل إجلائه عن الأراضي اللبنانية‏,‏ وقامت ايران بدفع الفاتورة لسوريا‏,‏ وقد تحركت ايران عبر المحاور الثلاثة السابقة من خلال إعلام رسمي وتصريحات رئيس نظامها وتصديرها لصواريخ جراد لحماس‏,‏ فضلا عن تحركات للقائمة بالأعمال في مصر‏,‏ وتبعه في كل الأدوار حزب الله وأمينه العام‏,‏ وكان لإيران السبق في الايعاز لدويلة قطر بالدعوة لتنظيم مؤتمر قمة عربي‏!‏ بمشاركة ايران وحماس رغم الإعلان السابق من مصر للدعوة لذات المؤتمر ولنفس الغرض‏.

‏الدور السوري

وقد تبلور في توجهات وسائل الإعلام الرسمية السورية وتصريحات رئيس الدولة واحتضانه قيادات حماس خالد مشعل وجميع مسئولي اللجان للحركة‏,‏ وما واكبه فتور غير مسبوق في العلاقات المصرية ــ السورية‏,‏ ودفعه للافتئات علي مصر ودورها السياسي‏,‏ وتمسكه بعقد مؤتمر الدوحة‏.‏ الذي لم يكتمل نصابه‏,‏ وحضره أحمدي نجاد وخالد مشعل بالمخالفة لقوانين ولوائح جامعة الدول العربية ودون مشورة من الدول العربية الكبري وكانت سوريا ترأس القمة العربية في ذلك الوقت ولم تتحمل مسئولياتها

طبقا للقوانين واللوائح التي تنظم العمل بالجامعة‏.‏

الدور القطري

كالعادة بدأ إعلاميا من خلال قناة الجزيرة‏,‏ والتي تخلت كالمعتاد عن حيادها وسعت لتأليب الرأي العام المصري والعربي وتأجيج مشاعرهم والايحاء بشكل فج بتورط مصر وتواطئها مع اسرائيل وأمريكا ضد حماس‏,‏ مرورا بالدور السياسي الذي لعبته قطر في الدعوة لمؤتمر مواز لذات القمة وذات الهدف‏,‏ ومحاولة كبار مسئولي هذه الدويلة‏.‏

إفشال توجهات مصر واتصالاتها ببعض دول المنطقة وبتركيا والاتحاد الأوروبي وتنظيمها المؤتمر بالتنسيق مع النظامين الايراني والسوري وأنظمة عربية أخري‏,‏ بشكل يوحي بأنهم جميعا جمعتهم المحن من جراء مشاكلهم الداخلية والدولية‏,‏ ولاننسي التركيز الجزيري نسبة إلي دولة الجزيرة‏,‏ علي خطب حسن نصر ومشعل والتصاقها اللافت بالمظاهرات الاخوانية في الشوارع والطرقات المصرية‏,‏ وتسليط الضوء علي الكلمة المنفلتة من مرشد الجماعة المنحلة‏,‏ علي درجات سلم نقابة الصحفيين في ختام إحدي المظاهرات التي نظمتها الجماعة‏,‏ وكرر ما سبق أن قاله أمين حزب الله‏,‏ بدعوة القوات المسلحة والجماهير للخروج علي الحاكم‏.

‏الإخوان في مصر

ولعل المتابع للأحداث يلاحظ أن ذلك الدور جاء متدرجا‏,‏ بمعني أن وتيرته قد تصاعدت قبيل الاجتياح الاسرائيلي لغزة وأثناءه وبعده‏,‏ وسعت الجماعة المنحلة قبل الغزو لاستعادة التنسيق مع بعض القوي والتيارات السياسية المعارضة لتشكيل جبهة موحدة يمكن تطويعها لتحقيق ذات الأهداف‏,‏ وتبنت المطالبة بفتح معبر رفح علي غرار حسن نصر قبل الغزو ووقف ضخ الغاز لاسرائيل بشكل دراماتيكي ومسرحي‏,‏ وحركت أحد الرموز القضائية لطرق أبواب المحاكم بحثا عن حكم يجيز خروج مظاهرة شعبية حاشدة الي العريش ومنها الي معبر رفح لفتحه بالقوة‏,‏ وأطلقوا علي تلك الحملة الحملة الشعبية لفك الحصار علي غزة سعيا لتحرك جماهيري واسع تحركه المشاعر الوطنية والاسلامية‏,‏ ويؤجج مشاعرة من خلال قناة الجزيرة‏,‏ ويعتمد علي الإيحاءات بأن مصر كانت تعلم بالغزو وساعدت عليه‏,‏ بل أن حماس نفسها كانت صاحبة القرار الأول والأخير علي نحو سنتطرق اليه‏..‏ وقد اصدرت قيادة الجماعة المنحلة بالتنسيق مع حماس تكليفات لكوادرها بالاستمرار في تنظيم التحركات الجماهيرية بدعوي الاحتفال بانتصار حماس والمطالبة بفتح معبر رفح وجمع أموال طائلة من الشعب المصري‏,‏ الذي يعاني من جراء الأزمة الاقتصادية الخانقة وبزعم اعادة إعمار غزة ثم استولت عليها كالمعتاد‏,‏ ولعل الدليل علي ذلك ما ضبط بحوزة عناصر الجماعة من أموال ومجوهرات في إحدي القضايا التي استهدفت كوادرها بإحدي محافظات الوجه البحري مؤخرا‏.

‏دور حركة حماس

وهي الحاضر الغائب فيما سبق وما سيلحق به‏.‏ فقد كانت حماس معول هدم في الكيان الفلسطيني‏,‏ وسعت للأنقسام والاستئثار بجزء من كيان الوطن والخروج علي الشرعية‏,‏ وتقليد حسن نصر ومحاولة الايحاء بأنها تسعي لأسر جنود وضباط من الجيش الاسرائيلي‏,‏ وأخذت تلوح برفضها تمديد التهدئة ثم قامت في تاريخ انتهاء التهدئة باطلاق صواريخها العبثية ـ علي حد قول الرئيس محمود عباس ـ لدفع إسرائيل للقيام بدور عسكري دون الالتفات للشعب الأعزل في غزة‏,‏ والنكبات التي تلحق باطفاله ونساءه‏,‏ وشيوخه وبنيته التحتية ومصادر رزق أبناءه وكلما تحدثت مصر عن تلك الخطوة بأنها غير مدروسة خرجت علينا تصريحات عناصر حماس القابعين في دمشق ومن خلال قناة قطر التابعة لدولة الجزيرة أن مصر تواطئت مع إسرائيل ضد أبناء غزة‏.‏

ولعل المتابع لتلك الفترة يلاحظ التمهيد الاعلامي والسياسي من جانب الجهات المتورطة في المؤامرة‏,‏ وهي الإخوان وحزب الله ودول ايران وسوريا وقطر وقناة الجزيرة‏.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...