الجمعة، 26 مارس، 2010

رفح: الحملة المصرية ضد الأنفاق تشتد وأسعار السلع ترتفع



 رفح- مدونة نيوز فلسطين

أكدت مصادر متعددة قيام السلطات المصرية بتفجير وإغلاق عدد من الأنفاق في الجانب الآخر من الحدود خلال اليومين الماضيين، وكذلك ضبط ومصادرة كميات من البضائع خلال محاولة نقلها إلى مدينة رفح المصرية بهدف تهريبها إلى القطاع-وذلك حسب ما ذكرته صحيفة الأيام المحلية اليوم.

ووفقاً لما أكده عدد من مالكي الأنفاق فإن اليومين الماضيين شهدا تكثيفاً للإجراءات المصرية ضد الأنفاق، بعد أن قام عشرات من الجنود المصريين المدعومين بمعدات حديثة بعمليات تفتيش وبحث مكثفة في الجانب المصري من الحدود، أسفرت عن اكتشاف وتدمير ما لا يقل عن ستة أنفاق، بعضها يقع قرب حي البراهمة وأخرى قبالة حي البرازيل جنوبي المدينة.

وأوضح يوسف الذي يمتلك نفقاً للتهريب أن الحملة المصرية تركزت على الأنفاق التي تقوم بتهريب المركبات للقطاع، بعد نجاح الأخيرة في تهريب عدد منها، مؤخراً.

ووفقاً لما أكده شبان يعملون في تهريب ونقل البضائع عبر الأنفاق فإن الكثير من مالكي الأنفاق جمدوا العمل في أنفاقهم بصورة مؤقتة، خشية اكتشافها من قبل أجهزة الأمن المصرية وتفجيرها، وأشاروا إلى أن نظراءهم المصريين أبلغوهم بأن الإجراءات المذكورة تعدت مدينة رفح المصرية، موضحين أن أجهزة الأمن المصرية بدأت مؤخراً بنصب حواجز على الطرقات المؤدية لمنطقة شمال سيناء، حيث تمنع تدفق البضائع المتوجهة إلى الأنفاق.

وأكدوا أن الإجراءات المذكورة أثرت بصورة كبيرة على عمليات التهريب التي تنفذ من خلال الأنفاق، وأدت إلى تراجعها بصورة كبيرة، خاصة البضائع كبيرة الحجم كالإسمنت والحديد وسلع استهلاكية أخرى.

وأشار عدد من المقاولين والبناءين إلى أن ثمن الطن من الاسمنت ارتفع خلال 48 ساعة من 850 شيكلاً للطن الواحد إلى أكثر من 1200 شيكل.

وتوقع بعض العاملين في الأنفاق أن تؤثر الحملة المذكورة على أسواق القطاع التي تعتمد بصورة شبه كلية على البضائع المهربة، موضحين أنه في حال تواصلت الحملة المذكورة فإن أسعار الكثير من السلع والبضائع ستبدأ بالارتفاع تدريجياً.

من جانبها، أعلنت السلطات المصرية عن ضبط عدد من الأنفاق التي تربط مصر وقطاع غزة وأحبطت تهريب كميات كبيرة من البضائع.

وأكدت مصادر متعددة أن اليومين الماضيين شهدا ضبط العديد من المخازن المليئة بالبضائع المعدة للتهريب إلى قطاع غزة، كما تم اكتشاف وتدمير العديد من الأنفاق.

يذكر أن الإجراءات المصرية الأخيرة ضد الأنفاق تعد الأوسع والأكبر منذ سنوات، وتستخدم خلالها تقنيات ومعدات حديثة، ساهمت في زيادة عدد الأنفاق المكتشفة.

وبهذا السياق ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية  أن قوى الامن المصرية ضبطت بشمال سيناء، خمسة أنفاق أرضية على الحدود الدولية بين مصر وقطاع غزة، وكانت بها كميات كبيرة من السلع والبضائع المعدة للتهريب إلى قطاع غزة.

وكانت الأجهزة الأمنية المصرية قد تلقت معلومات تفيد بوجود عدد من الأنفاق والسلع والبضائع المعدة والمجهزة للتهريب إلى قطاع غزة؛ وعلى الفور قامت حملة أمنية بتمشيط المنطقة الحدودية، حيث اكتشفت 4 أنفاق عند العلامة الدولية "رقم 4"، ونفق آخر عند العلامة الدولية "رقم 3"، ولم يضبط أحد بهم، إلا أنه عثر على كميات كبيرة من السلع والبضائع المتنوعة المعدة للتهريب.

وتم إخطار الجهات المعنية وتعيين حراسة على الأنفاق، وجارى نقل كميات السلع والبضائع إلى المخازن الحكومية،تمهيداً لعرضها للبيع فى المزاد!!!.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...