الأربعاء، 7 أبريل، 2010

جدار الموت الفولاذى في أخطر مراحله بعد اقترابه من منطقة صلاح الدين وعدسة مدونة نيوز فلسطين تنقل خلال الساعات القادمة لـ رفح لرصد تطورات بناء الجدار

الحدود المصرية مع غزة(أرشيف)

غزة المحاصرة - مدونة نيوز فلسطين
كشفت مصادر أمنية أن السلطات المصرية رفعت من وتيرة العمل في بناء "الجدار الفولاذي" على الحدود مع قطاع غزة الذي تقيمه مصر على طول حدودها مع الاراضي الفلسطينية جنوب القطاع في محاولة منها كما تقول لمنع عمليات التهريب عبر الأنفاق الأرضية.
ووفقا لتلك المصادر فقد اقتربت أعمال البناء من منطقة صلاح الدين،ذات الكثافة السكانية العالية، والتي خضعت لعمليات مسح سكاني ،وحصر للمباني ،تمهيدا لإجلاء الأهالي من المساكن المتاخمة للشريط الحدودي ،وتعويضهم بأراضي بديلة .
وذكرت تلك المصادر أن الشركة المنفذة لأعمال الجدار أوشكت على الانتهاء من عمليات حفر الخنادق وتثبيت الألواح الحديدية علي أعماق كبيرة، وتواصل 6 معدات عملاقة عمليات الحفر، ويتواصل تدفق الستائر الحديدية علي مواقع العمل.
وأشار  شهود عيان أن الشرطة المصرية كثفت من حواجزها في الطرقات المؤدية إلى مدينة رفح المصرية الأمر الذي أدى إلى شلل في حركة نقل البضائع عبر الأنفاق طوال الأسبوعين الماضيين .
فيما أكد الشهود أن السلطات المصرية قامت بتفجير أعداد كبيرة من الأنفاق كما أدى بناء الجدار الفولاذي
إلى تدمير عدد كبير منها .
وقال الشهودأن هناك تضييق كبير على حركة الأنفاق جراء إغلاق عدد كبير منها من الجانب المصري مبينا أنه كان يوجد قرابة 1400 نفق إلى وقت قريب لم يتبقى منها الان إلا 400 نفق بفعل عمليات التفجير والجدار الفولاذي .
وتتوقع مصادر أمنية أن تكون المنطقة المتبقية في قرب بوابة صلاح الدين هي من "اكثر المناطق ازدحاما بالأنفاق، مما استدعي للتواجد الأمني المكثف، ومنع الشاحنات المحملة بالبضائع من الوصول إليها".
ونقلت مصادر فلسطينية "،أمس، أن السلطات المصرية كثفت عملها خلال الفترة الأخيرة لاستكمال تشييد الجدار وأنجزت مقاطع مهمة وواسعة منه "تحت إشراف أمريكي­فرنسي".
وقال مصدر أمني فلسطيني لصحيفة "القدس" إن سلطات الأمن المصرية شرعت منذ نحو عشرة أيام في إقامة الجدار في الناحية الغربية من بوابة صلاح الدين في مدينة رفح وصولا إلى منطقة "البراهمة" وهي المنطقة المكتظة بأنفاق التهريب.
وأشار إلى وجود زيادة في عدد الآليات والمعدات التي جلبتها السلطات المصرية للعمل في مواقع الإنشاءات في محاور عديدة على الحدود.
وقال عدد من أصحاب الأنفاق للصحيفة الفلسطينية إنهم" بدأوا يشعرون بخطر تشييد الجدار ،رغم أن تأثيراته لم تظهر بعد".
ونفى صاحب نفق آخر أن يكون لهذا الجدار تأثيرات خلال مرحلة التشييد ، مشيرا إلى أنه من المؤكد أن الأمور" ستصبح صعبة للغاية بعد الانتهاء من بنائه".
وقال: "الصعوبات الآن تكمن في إيصال البضائع إلى الأنفاق على الجانب المصري للحدود ، إذ يضيق الأمن المصري الخناق على عملنا إلى أبعد الحدود".
وبحسب المصدر الأمني فإن السلطات المصرية لم تعمد إلى إدخال الألواح الفولاذية بصورة كاملة إلى باطن الأرض في هذه المرحلة ، الأمر الذي يبرر استمرار عمل الأنفاق حتى الآن ، لافتاً إلى استخدام تربة رملية ذات مسامات واسعة بجانب الألواح الفولاذية بهدف ضخ المياه فيها لتتسبب بانهيار الأنفاق.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...