الجمعة، 15 أبريل، 2011

العثور على المتضامن الايطالي المخطوف مقتولا بمنزل مهجور

غزة المحاصرة - مدونة نيوز فلسطين 

اكدت مصادر محلية ،فجر اليوم ، الجمعة مقتل الصحفي الايطالي المختطف في مدينة غزة "فيكتور اريغوني" على يد خاطفيه، حيث عثر عليه فجر اليوم مشنوقا ، في مكان بمنطقة مشروع عامر شمال غرب مدينة غزة .
وقالت وزارة الداخلية في بيان لها أنها ومنذ وصول إشارة اختطاف المتضامن الإيطالي فيتوريو أريغوني، أن الأجهزة الأمنية بالاستنفار الكامل والبحث والتحري، أسفرت عن الاستدلال على أحد أفراد المجموعة الذي اعترف على باقي المجموعة ودل على المكان الذي يوجد فيه المتضامن، فتحركت الأجهزة الأمنية بكل حكمة وسرعة نحو المكان فوجدت المختطف قد قتل منذ ساعات بطريقة بشعة ( حسب تقرير الطب الشرعي).
وأكدت أن هذه الجريمة لا تعكس الحالة الحقيقية لأجواء الأمن والنظام في قطاع غزة، ولا تعبر عن تراجع، وستبقى الحكومة حريصة على تعزيز الاستقرار والأمن والأمان حيث أن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها منذ سنوات.
وقالت الوزارة في بيانها ان المعطيات الأولية تشير إلى نية الخاطفين هي القتل حيث تمت عملية القتل بعد فترة وجيزة من اختطافه.
وأضاف البيان " إن الدوافع وراء هذه الجريمة وإن كانت تبدو بشكل فكري معين، إلاّ أنها تدلل على أيادي ما زالت تتآمر على شعبنا الفلسطيني في غزة، وتريد أن تنال من أمنه وصموده، وتحقيق حالة من إرهاب لحركة الشعوب العالمية المتضامنة مع قطاع غزة، وخاصة أن العدو الصهيوني يبحث في سبل منع أسطول الحرية الثاني بعد أن كان للحملات الدولية التضامنية أثر ودور في خلخلة الحصار المفروض منذ خمس سنوات.
ودعت الوزارة وسائل الاعلام لضرورة الانتباه لأي اشاعة أو خبر غير دقيق فيما يخص هذه الجريمة، والاعتماد على المعلومات الرسمية الصادرة عن الوزارة.
وكانت جماعة تطلق على نفسها "الصحابي الهمام محمد بن مسلمة"، اعلنت عن اختطاف المتضامن الايطالي "فيتوريوا اريغوني" مساء امس الخميس .
وطالبت الجماعة خلال فيديو مسجل يظهر فيه المتضامن، الحكومة في غزة بالافراج عن جميع معتقليها وعلى راسهم هشام السعيدني. الملقب بـ"ابو الوليد المقدسي"
وهددت الجماعة بانة في حال لم يتم تنفيذ مطالبها على وجه السرعة، خلال اقل من 30 ساعة من تاريخ 14/4/2011 بدء من الساعة 11 صباحا سيتم تنفيذ حكم الاعدام بحق المتضامن الايطالي.
وتعد هذه الحادثة هي الاولى من نوعها منذ سيطرة حركة حماس على قطاع غزة منذ اربع سنوات .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...