السبت، 2 أبريل، 2011

وسط هتافات الانتقام والدعوات للرد >>> بالصور :عشرات الآلاف يتقدمهم "هنية" وقادة فصائل المقاومة يشيعون شهداء القسام الثلاثة

شهداء
 غزة المحاصرة- مدونة نيوز فلسطين

شيع عشرات الآلاف من المواطنين في قطاع غزة ظهر اليوم السبت جثامين شهداء "كتائب عز الدين القسام"، الذراع العسكري لحركة المقاومة الإسلامية "حماس"، يتقدّمهم رئيس الحكومة الفلسطينية في قطاع غزة إسماعيل هنية.
وأفادت مصادر فلسطينية أن "عشرات الآلاف من المواطنين الفلسطينيين، يتقّدمهم رئيس الحكومة إسماعيل هنية والنائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني وعدد من الوزراء وقادة الفصائل الفلسطينية، قد خرجوا في الموكب الجنائزي بعد صلاة الظهر في المسجد العمري (الكبير) في غزة، وسط ترديد المشيّعين الغاضبين هتافات تدعو للانتقام من الاحتلال والرد على الاغتيالات، التي شهدت تصعيداً في الآونة الأخيرة".

وكانت طائرة استطلاع صهيونية أطلقت فجر اليوم السبت صاروخاً واحداً على الأقل تجاه سيارة مدنية، كانت تسير على طريق صلاح الدين بالقرب من "دوار المطاحن"، جنوب مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، فدمرتها وقتلت وجرحت كل من فيها.
ونعت "كتائب القسام" في بيان صادر عنها شهداءها الثلاثة القيادي فيها: إسماعيل علي لبد (35عاماً)، وشقيقه القائد الميداني في القسام: عبد الله علي لبد (44 عاماً)، وكلاهما من مخيم الشاطئ، غرب مدينة غزة، والقائد الميداني في القسام: محمد مهدي الداية (31 عاماً)، من حي الصبرة، جنوب مدينة غزة.
شهداء
بدورها حمّلت حركة المقاومة الإسلامية حماس حكومة الكيان الصهيوني المسئولية الكاملة عن تبعات هذا التصعيد، ودعت الدول العربية والإسلامية على المستوى الرسمي والشعبي إلى اتخاذ مواقف وقرارات رادعة لهذا الاحتلال تتوازى

مع معاناة الشعب الفلسطيني.
أما حركة الجهاد الإسلامي فقد اعتبرت أن هذه الجريمة جاءت لتكشف وتدلل على النوايا العدوانية للاحتلال، وأن العدو غيرُ معنيٍّ بالهدوء، وأنه يتحضر لشن حربٍ على قطاع غزة عبر اختلاق أكاذيب باطلة.

شهداء
ودعت الحركة في بيان لها, كافة أذرعِ المقاومة وأجنحتِها العسكرية بالرد على مجازر الصهاينة بحق شعبنا ومجاهديه, موضحة "إن التوافقَ الذي أُعلن عنه مؤخراً؛ لا يعني أننا سنقف مكتوفي الأيدي فيما المحتل يواصل قصفه وعدوانه".
وبارتقاء الشهداء الثلاثة من كتائب القسام، يكون عدد الشهداء الذين قتلوا على يد قوات الاحتلال خلال الأسبوعين الماضيين قد ارتفع إلى ثمانية عشر شهيدًا.



شهداء
شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

شهداء

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...