الأربعاء، 15 يونيو، 2011

الأتراك قد لايشاركوا فى "أسطول الحرية2" واوباما يضغط على اردوغان

بروكسيل|N.P.S|نيوز فلسطين
 
كتبت صحيفة "حريت" التركية نقلا عن حسين أوروك عضو لجنة المنظمة والناطق باسم أسطول الحرية الثاني أنه تجري دراسة الخطوات القادمة، وأن المنظمة لا يمكن أن تتجاهل التطورات الأخيرة في المنطقة.
يذكر أن المنظمة التركية كانت مصممة في السابق على التوجه بسفينة مرمرة مرة أخرى إلى شواطئ قطاع غزة، والتي قتل على متنها 9 أتراك وأصيب العشرات في صيف العام الماضي خلال سيطرة بحرية الاحتلال عليها.
وقال الناطق باسم حملة الحرية أن الهدف هو ليس الإبحار إلى قطاع غزة، وإنما الفكرة التي تكمن خلف عملية الإبحار. وأضاف أن القرار النهائي سيتخذ في نهاية الأسبوع.
تجدر الإشارة إلى أن نحو 22 سفينة من دول مختلفة، بضمنها مرمرة، كانت على أهبة الاستعداد للالتقاء في المياه الدولية جنوب قبرص، والتوجه من هناك سوية باتجاه قطاع غزة، وذلك بناء على الخطة الأولية لأسطول الحرية الذي كان يفترض أن ينطلق في نهاية الشهر الجاري.
وأضاف أوروك أن ناشطي الحملة سوف يجتمعون في نهاية الأسبوع في أثينا لمناقشة الأوضاع الجديدة التي نشأت. وبحسبه فإن لكل دولة موقفا مختلفا، إلا أنه بالنسبة له فإن التطورات في سورية هي ذات أهمية من الدرجة الأولى
 وكان مصدر في الحملة الأوروبية لكسر الحصار عن غزة ألمح  إلى أن هيئة حقوق الإنسان والحريات للإغاثة والمساعدات الإنسانية التركية قد لا تشارك في أسطول الحرية "2".
كما تحدث عن أن سفينة "مافي مرمرة" –بطلة الأسطول الماضي- لن تبحر إلى غزة ضمن الأسطول، منوهًا إلى أن الأسطول سيكون أوروبيا بمشاركة أمريكية كندية.

ضعوط أمريكية
وكانت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية ذكرت أن الرئيس الأمريكي باراك أوباما طلب من رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان منع إبحار أسطول الحرية من تركيا إلى غزة.
وأوضحت الصحيفة في عددها الصادر صباح الأربعاء أن طلب أوباما هذا جاء من أجل منع تدهور العلاقات بين "إسرائيل" وتركيا واقتراب الأخيرة من إيران.
ويُكثف الجيش الصهيوني من نشاطاته وتدريباته التي يجريها في محاولة لمواجهة أسطول الحرية "2" وعدم السماح له بخرق الحصار البحري المفروض على قطاع غزة.
وذكرت الإذاعة الصهيونية أن الوحدات العسكرية المعنية بهذا الأمر ستجري اليوم تمرينًا إجماليًا مشتركًا لمواجهة مختلف السيناريوهات الممكنة، وذلك بعد قيام كل وحدة بتدريبات منفصلة.
وكانت البحرية الصهيونية هاجمت أسطول الحرية"1" مطلع صيف العام الماضي وقتلت 9 أتراك كانوا على متن الأسطول، ولقي الهجوم استنكارًا عربيًا وعالميًا شديدًا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...