الأربعاء، 8 يونيو، 2011

واسلاماه .. بالصور >>> المغتصبين اليهود يكسرون زجاجات الخمر بالمسجد الأقصى المبارك

القدس المحتلة |N.P.S|نيوز فلسطين


لم يكتف الكيان الصهيوني بحملة التهويد التي يشنها في الأراضي الفلسطينية بتوسيع مشاريع الاستيطان داخل و خارج المدينة، و جملة الحفريات التي يقوم بها بين الحين و الآخر، بل أطلق العنان لقطعان المستوطنين ليعيثوا فساداً و تدنيساً داخل الحرم القدسي الشريف من خلال اقتحاماته المتكررة التي لم تقف عند حد الاعتداء عليه و على المصلين داخله، بل وصل بهم الحد اليوم إلى تدنيسه بسكب زجاجات الخمر بداخله.. ما يطرح تساؤلاً جوهرياً حول ما ينتظر القدس و الأقصى في أيلول القادم و ما بعد ما بعد أيلول سوى المزيد من العدوان و الاستيطان إن لم نصحو من نومنا العميق و نهب لنصرته.

فقد استنكر رئيس الهيئة الإسلامية العليا في فلسطين، الدكتور عكرمة صبري ما قامت به العصابات الصهيونية، من حرق مسجد المغير في رام الله أمس و تدنيس الحرم القدسي الشريف بسكب زجاجة خمر بداخله اليوم.
و وصف صبري أن ما قام به قطعان المستوطنين اليوم من تدنيس للمسجد الأقصى بأنه عمل مشين و إجرامي، و اعتداء على حرمة الأقصى يهدف إلى استفزاز مشاعر المسلمين

و حمل صبري سلطات الاحتلال المسؤولية عن هذه الجرائم التي ترتكب من قبل قطعان المستوطنين ليل نهار، مؤكداً أن ما جرى يثبت بأن هذا المكان ليس مقدساً لديهم بل إن هذا المسجد هو للمسلمين وحدهم
و طالب صبري في سياق حديثه حراس المسجد و المصلين المسلمين باليقظة الدائمة لإحباط أي محاولة تمس هذا المسجد

و قال: "إن هذه الجرائم التي يرتكبها قطعان المستوطنين بحق المساجد في المناطق الفلسطينية ليست جديدة بل متكررة، و قد قاموا قبل ذلك بإحراق عدد من المساجد في القرى و المدن الفلسطينية، ودنسوا أماكن أخرى و حرقوا المصاحف، على علم من قوات الجيش الصهيوني الذي وقف متفرجاً على جرائمهم "
وتابع يقول:"أن حرمة المساجد قائمة رغم الاعتداءات عليها و سيبقى الآذان مرفوعاً إلى أعالي السماء"

كما أكد على أن جملة الاستنكارات لا ترتقي لمستوى الجرائم، و توقع ان يكرر المستوطنون جرائمهم، لذلك لا بد من خطوات عملية من قبل المسؤولين الفلسطينيين و العرب و المسلمين أيضاً لمنع مزيد من الاعتداءات على المساجد و الأماكن المقدسة
يذكر أن مجموعات كبيرة من اليهود المتطرفين، استباحت صباح اليوم الأربعاء، البلدة القديمة في القدس المحتلة ونظموا مسيرات استفزازية في محيط بوابات المسجد الأقصى المبارك.

و بحسب ما أفاد عدد من حراس المسجد الأقصى أن مجموعات من المستوطنين اقتحمت المسجد من جهة بوابة المغاربة تحت حراسة وحماية شرطية معززة، وشرعت بعض عناصر هذه الجماعات، بفتح وكسر زجاجات من الخمرة في الساحة ما بين سطح المرواني والجامع القبلي احتفالاً بما يسمى عيد نزول التوراة التلمودي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...