الاثنين، 6 يونيو، 2011

حداداً على أرواح شهداء انتفاضة العودة بالامس :الاضراب يعم مخيمات اللجوء الفلسطيني جنوب لبنان و"كتائب الاقصى" تهدد بالرد على مجزرة الجولان

 
  لبنان |N.P.S|نيوز فلسطين

نفذ سكان مخيمي عين الحلوة والمية ومية في صيدا بجنوب لبنان اضرابا صباح اليوم شل المؤسسات الصحية والاجتماعية والتربوية بما فيها الـ"اونروا"، وعمدوا إلى اغلاق مداخل المخيمين بإشعال إطارات السيارات استنكارا "للمجزرة" الصهيونية بحق المتظاهرين في الجولان السوري المحتل امس.

ونظمت "كتائب شهداء الاقصى" مسيرة داخل عين الحلوة باللباس العسكري، جابت شوارع المخيم، يتقدمها رئيس المقر العام لحركة "فتح" في لبنان اللواء منير المقدح.
والقى المقدح كلمة توعد فيها الاحتلال بـ"الرد على المجزرة في الجولان ومارون الراس وفلسطين"، مؤكداً "أن "كتائب شهداء الاقصى" سترد من الداخل، وهي تحدد الزمان والمكان المناسبين، وأن تحرير فلسطين لن يكون إلا بخيار المقاومة، لان المفاوضات لا ولن تجدي نفعا".
يشار إلى أن 24 شخصا بينهم فتاة استشهدوا وجرح  أكثر من 447 جريحا، بينهم 361 أصيبوا بطلق ناري من جنود الاحتلال الصهيوني، عندما احتشدوا على مشارف الجولان السوري المحتل، وحاولوا قطع الأسلاك الشائكة، وتجاوز حقول الألغام التي تزرعها إسرائيل، في محاولة منهم للعودة إلى وطنهم الذي شردوا منه عامي 1948 و1967.


في سياق آخر ذكرت مصادر اعلامية لبنانية أن تحركات صهيونية مؤللة شوهدت صباح اليوم في البساتين الصهيونية المقابلة لبوابة فاطمة الحدودية وعلى الطريق بين مستوطنتي "مسغاف عام" و"المطلة" وفي بلدتي الغجر والعباسية المحتلتين، بالتزامن مع تسيير الجيش اللبناني و"اليونيفل" دوريات مؤللة في الجانب اللبناني المقابل للأراضي الفلسطينيّة المحتلة، فيما يحلق طيران حربي صهيوني فوق مناطق الجنوب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...