السبت، 2 يوليو، 2011

بالصور >>> اليونان تحول لخفر سواحل صهيوني:وتمنع أسطول الحرية 2 من الابحار لغزة تحت تهديد السلاح

اليونان|N.P.S|نيوز فلسطين



اقتحم وحدات من الكوماندو اليوناني مدججاً ببنادق رشاشة" عصر الجمعة سفينتين من"أسطول الحرية 2"، أثناء محاولتهم الابحار نحو قطاع غزة، وعلى متنهما عدد من المتضامنين الأجانب والمساعدات الإنسانية.

وقال عضو "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة" رامي عبده إن السفينة الأمريكية التي تُقل على متنها أكثر من أربعين متضامنًا دوليًا، أبحرت من أحد الموانئ اليونانية، إلا أن قوارب خفر السواحل اليونانية اعترضت طريقها.

وأضاف أن خفر السواحل اليوناني يطلب من القارب الأمريكي العودة إلى الميناء، إلا أن المشاركين يرفضون ذلك، ويهتفون "الحرية لفلسطين .. الحرية لغزة".
كما سيطرت السلطات اليونانية على القارب الكندي "تحرير" وصادرت الأوراق الثبوتية للقارب.

وأضاف عضو الحملة أن الخفر اليوناني صوب أسلحته على المتضامنين على متن السفينة الامريكية، مشيرًا إلى أن خفر السواحل اليوناني حاصر سفينة الشحن اليونانية، فيما بدأ متضامنو الأسطول اجتماعًا مغلقًا في أثينا.

يشار إلى أن السفينة الأمريكية، التي يطلق عليها قوة الأمل الذي تم استلهامه من عنوان كتاب الرئيس الأمريكي باراك أوباما، تقل بعض المتضامنين اليهود، من بينهم الكاتبة أليس ووكر (86 عامًا) والحاصلة على جائزة بوليتزر للأدب،
والتي قتل والداها فى المحرقة النازية.

وفي السياق، أعربت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة"، ومقرها بروكسيل، عن أسفها لـ "رضوخ" السلطات اليونانية للتهديد والابتزاز الصهيوني، في سبيل منع "أسطول الحرية 2" من الإبحار نحو قطاع غزة المحاصر للسنة الخامسة على التوالي، وما يحمله من مساعدات إنسانية.

وقال رئيس الحملة عرفات ماضي في تصريح صحفي مكتوب: "إننا في ائتلاف أسطول الحرية مصرّون على كسر الحصار الظالم المفروض على قطاع غزة"، لافتًا النظر إلى أن "حركة التضامن الدولية مع المحاصرين الفلسطينيين في ازدياد كبير، ووجه الاحتلال البشع يتكشّف أكثر فأكثر".

وأضاف ماضي: "إن من بين الأهداف الهامة لأسطول الحرية كان إبراز قضية الحصار الجائر المتواصل في قطاع غزة في وسائل الإعلام العالمية، ونشر القضية على أوسع نطاق دولي، من أجل توعية الشعوب في العالم بمدى خرق الاحتلال الصهيوني للقانون الدولي والإنساني".
 
وتابع: "كما هو واضح للجميع؛ فإن أسطول الحرية تمكّن من إعادة قضية حصار غزة إلى الواجهة، وليس أقل دلالة على نجاح الأسطول في ذلك ما كتبته الآلاف من وسائل الإعلام الدولية المختلفة عن تداعيات الحصار المفروض على قطاع غزة".
وكانت السلطات اليونانية قد أبلغت القائمين على "ائتلاف أسطول الحرية" رسميًا أنها لن تسمح لسفن الأسطول الدولي بأن يُبحر نحو قطاع غزة من موانئها، دون أن تقدّم أي تبرير لهذا المنع.

يشار إلى أن رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو توجه بالشكر للدول التي ضغطت من أجل منع "أسطول الحرية 2"، وخص بالذكر الحكومة اليونانية، التي استجابت لطلب تل أبيب، إلى جانب كل من الولايات المتحدة الأمريكية 
والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...