السبت، 2 يوليو، 2011

جهود اطلاق اسطول الحرية تتجه للنهاية محاصرة كل السفن, وقيادة الأسطول تؤكد لن توقفنا العراقيل عن إنهاء الحصار

جنود اليونان على متن السفينة الأمريكية (صفا)
اليونان|N.P.S|نيوز فلسطين

 تتجه جهود متضامني أسطول الحرية 2 للانطلاق نحو قطاع غزة لكسر الحصار الصهيوني إلى النهاية بعد مصادرة معظم الأوراق الثبوتية لسفن الأسطول الـ10.
وكان خفر السواحل اليوناني اقتحم عصر الجمعة سفينتين من "أسطول الحرية 2" هما السفينة الأمريكية التي تقل على متنها 40 متضامنًا دوليًا، والقارب الكندي "تحرير" وصادرت أوراقهما الثبوتية.
ورغم ذلك يصر المتضامنون على متن سفينتين فرنسيتين من الأسطول الإبحار باتجاه غزة خلال الساعات القليلة القادمة.
وأكد المتضامنون على متن هاتين السفينتين أنهم سيتوجهوا لغزة رغم معرفتهم المسبقة بأن محاولتهم ستحبط، معبرين عن صدمتهم من الموقف اليوناني والخضوع غير المتوقع لهذه الإملاءات.
وسجل هؤلاء المتضامنين غضبهم من المواقف المتواطئة وفي مقدمتها موقف الإدارة الأمريكية 
وموقف الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
في ذات السياق، اعتقلت الشرطة اليونانية قبطان السفينة الأمريكية التي اعترضتها البحرية اليونانية ومنعتها من الإبحار
باتجاه غزة ضمن قافلة سفن أسطول الحرية 2.
ومن المقرر أن تقدم الشرطة اليونانية قبطان السفينة للمحاكمة بعد غد الاثنين بحجة خرق القانون ومحاولة الإبحار لغزة بحرًا.
لن توقفنا العراقيل عن إنهاء الحصار
المتضامنون على إحدى سفن اسطول الحرية 2 (صفا)
 
أكدت "الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة" أن منع سفن أسطول الحرية 2 من الإبحار نحو قطاع غزة المحاصر لن يوقف جهودها والمشاركين معها في "ائتلاف أسطول الحرية" حتى يتم طي صفحة الحصار والاحتلال نهائيًا.
وقال عضو الحملة مازن كحيل في تصريح صحفي مكتوب: إن "رضوخ السلطات اليونانية للضغوط والابتزاز الصهيوني وقيامها بمنع الأسطول من الإبحار، والسيطرة على بعض السفن لن يكون حجر عثرة أمام الجهود التي يبذلها أحرار العالم من أجل كسر الحصار"، مشددًا على أن قضية إنهاء الحصار هدف استراتيجي سنبقى نسعى له بكل السبل.
ولفت إلى أن ما حققه الأسطول- على الرغم من منعه- من إبراز لقضية حصار غزة والمعاناة التي يعيشها مليون وسبعمائة ألف فلسطيني، وذلك منذ الإعلان عن الاستعداد لإطلاقه في يونيو 2010 بعد الاعتداء على الأسطول الأول.
وأوضح كحيل أن ذروة إعادة قضية الحصار إلى واجهة السياسة العالمية ووسائل الإعلام الدولية كان في غضون الشهرين الماضيين في الوقت الذي شنت سلطات الاحتلال حملة دبلوماسية غير مسبوقة وأجرت سلسلة مناورات عسكرية لمواجهة سفنه وهو ما أعطى أهمية أكبر لتحرّك الأسطول من الناحية الإعلامية.
وأشار إلى أنه برغم المنع اليوناني للسفن بالإبحار نحو غزة إلا أن السفن ستحاول مرة أخرى الإبحار خلال الساعات القادمة في إطار الإصرار على تحقيق أحد أهداف الأسطول.
وأعرب كحيل عن غضب الائتلاف من المواقف المتواطئة ضد التحرّك الإنساني المتمثّل في إيصال المساعدات للمحاصرين بغزة سيما المواقف الأمريكية والأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون واليونان، مشددًا على أن مثل هذه المواقف "تزيد من كشف الوجه الحقيقي لمن يزعمون الديمقراطية والإنسانية وينادون بها".

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...