الأربعاء، 3 أغسطس، 2011

تأجيل محاكمة مبارك لـ15 أغسطس ,و الصهيوني بن إليعازر صديق الطاغية يقول عنه:مبارك رجل وطني ونحزن عليه

مبارك
القاهرة|N.P.S|نيوز فلسطين



قرَّر رئيس الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات القاهرة المستشار أحمد رفعت استمرار النظر بالقضية رقم 1227 جنايات المتهم فيها وزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه بجلسة تعقد يوم غد الخميس مع فض الأحراز (الأدلة).
كما قرّر رفعت تأجيل النظر بالقضية رقم 3642 المتهم فيها الرئيس المصري السابق محمد حسني مبارك ونجليه علاء وجمال، إلى جلسة تعقد في 15 أغسطس، وأمر بإيداع مبارك بمستشفى "المركز الطبي العالمي" على طريق القاهرة- الإسماعيلية الصحراوي مع استمرار مرافقة الفريق الطبي المعالج له.

وكان فريد الديب محامي المتهم حبيب العادلي طلب إعادة الدعوى إلى هيئة المحكمة الأولى 

التي كانت تنظر القضية قبل ضمها إلى القضية الثانية.
وعلّل الديب طلبه بإلغاء ضم قضية العادلي إلى قضية الرئيس السابق مبارك يرجع لكون القضاة الذين قرروا ضمهما "مردودون"، وقدَّم للمحكمة مذكرة مكتوبة تُبطل هذا الضم.
وطلب محام آخر للعادلي من هيئة المحكمة الانتقال للمعاينة لمقر المتحف المصري والجامعة الأميركية ووزارة الداخلية، ومبنى مصلحة الأدلة الجنائية، وسنترال باب اللوق، وفندق رمسيس هلتون وذلك "لإثبات نفي حدوث الفعل المكون للجريمة واستحالة حدوث الواقعة كما رواها شهود الإثبات".


من جهته، طالب الدفاع عن أسر الشهداء باستدعاء رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي، ونائبه رئيس هيئة أركان حرب القوات المسلحة الفريق سامي عنان، ونائب رئيس الجمهورية السابق عمر سليمان، ورئيس قطاع الأخبار ورئيس القناة الأولى بالتلفزيون المصري عبد اللطيف المناوي سابقًا لسماع شهادتهم بالقضية.


وطالب المدعون بالحق المدني بأقصى عقوبة للمتهمين لاستخدامهم العنف ضد متظاهرين سلميين، وبضم جميع قضايا قتل وإصابة المتظاهرين بجميع أنحاء الجمهورية إلى نفس دائرة المحاكمة.
كما طالبوا بنقل مبارك إلى مستشفى سجن طرة متهمينه بالاشترك مع العادلي بارتكاب جرائم قتل المتظاهرين عمدًا مع سبق الإصرار وعقد العزم وتبييت النية لفعل ذلك.


واستمرت أولى جلسات محاكمة الرئيس المصري السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ورجل الأعمال الموقوف بأسبانيا حسين سالم، ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار معاونيه نحو ثلاث ساعات ونصف تخللها استراحة قصيرة عقب ساعة من بدايتها قبل أن ترفع للتداول لمدة 40 دقيقة تقريبًا.

ويواجه مبارك (83 عامًا) ثلاث تهم هي قتل المتظاهرين خلال أحداث الثورة المصرية التي اندلعت في 25 يناير الماضي، والتربّح من خلال استغلال وظيفته الرسمية، والإهدار العمدي للمال العام من خلال بيع الغاز الطبيعي المصري للكيان الإسرائيلي بأسعار تفضيلية تقل عن الأسعار العالمية.
كما يواجه العادلي ومعاونوه الستة تهم القتل وإصدار أوامر بقتل والتحريض على قتل المتظاهرين، وهي تهم تصل عقوبتها إلى الإعدام وفقًا لقانون الجنايات المصري.


بن إليعازر:مبارك رجل وطني ونحزن عليه 
بن إليعازر أثناء لقاء مع مبارك في القاهرة (صفا)
بن اليعازر فى لقاء سابق مع مبارك
 
أبدى وزير صهيوني سابق اليوم الأربعاء حزنه لمحاكمة الرئيس المصري المخلوع حسني مبارك وقال الوزير الصهيوني إنه عرض على مبارك اللجوء والعلاج في منتجع إيلات على البحر الأحمر لكنه رفض. واصفا إياه بالوطني.
وفي إطار ردود الفعل على محاكمة الرئيس المصري السابق. عّدد وزير الجيش والبنى التحتية السابق بنيامين بن إليعازر في تصريح صحفي خصال مبارك خاصة فيما يتعلق بالسلام مع الصهانية.
وذكّر بن إليعازر -الذي كان صديقا لمبارك- بأن الرئيس المصري السابق أظهر التزاما قويا تجاه السلام في المنطقة 
خلال سنوات حكمه الثلاثين.
ووصف الوزير الصهيوني الأسبق -وهو عضو في حزب العمل- مبارك بالرجل الوطني، مشيرا إلى أنه حارب "إسرائيل" ثم كان بعد ذلك حريصا على إقامة سلام معها.
وتابع بن إليعازر أنه عرض قبل شهور على الرئيس المصري السابق تلقي العلاج في إيلات وقضاء فترة نقاهة فيها،
لكنه رفض العرض.
وقال إنه كان مقتنعا بأن الحكومة الصهيونية كانت ستقبل باستضافة مبارك في إيلات لو وافق هو على ذلك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...