الاثنين، 8 فبراير، 2010

نحو مزيداً من الحصار:معدات بناء مصرية تبدأ العمل في إنشاء جدار بحرى على الحدود مع غزة

حصار فوق الأرض!! وتحت الأرض!!


واليوم حصار بالبحر !!


وغـــداً ياتراها هل سيحاصرون بالهواء ؟!!


كى نموت خنقاً مرة واحدة !!! ومازالوا يدعون انهم أشقاء!!

نيوز فلسطين- غزة المحاصرة
قال شهود عيان بمدينة رفح المصرية: «إن معدات بناء مصرية بدأت العمل في تنفيذ جدار بحرى على الحدود بين مصر وغزة عند ساحل البحر المتوسط قرب العلامة الدولية رقم واحد»।
وقال الشهود: «إن 3 معدات لونها أصفر يقودها سائقون مدنيون تقوم بالتقاط أحجار ضخمة من على الأرض وقذفها في البحر فيما يشبه بناء جدار أسفل مياه البحر يساعد في بناء مرسى بحري».
وأضافوا: «إن كميات كبيرة من الأحجار قد نقلت على مدار الأسابيع الماضية على متن شاحنات إلى موقع الإنشاءات».
وقال مصدر أمني: «إن هذه الإنشاءات خاصة بإقامة مرسى للزوارق الأمنية الموجودة بالمنطقة، وإن إقامته تستهدف منع أي محاولات تهريب محتملة قد تتم من جانب الفلسطينيين عبر الحدود البحرية».
وأضاف: «مصر وضعت مخططا أمنيا كاملا يضمن سلامة حدودها البحرية والبرية مع غزة.. هناك إنشاءات تنفذ وتمت الموافقة عليها، وإنشاءات أخرى ما زالت تحت الدراسة».
وللتسويق وتبرر انشاء هذا الجدار البحرى قال المصدر الامنى: «إن المرسى الجديد سيتضمن تركيب ما يشبه الفنار عليه لإرشاد سفن الصيد المصرية ومنع اقترابها من الحدود البحرية لغزة حتى لا تتعرض لإطلاق النيران من جانب القطع الحربية الصهيونية المتمركزة في المنطقة المقابلة لسواحل غزة»।
وحول إقامة أبراج مراقبة حديثة قال: «نحن لم نقرر إقامة أبراج جديدة بل تطوير الأبراج الحالية بما يضمن سلامة رجال الأمن المتمركزين بداخلها وزيادة قدرتهم على مراقبة أي محاولات لاختراق الجدار الحجري الفاصل بين مصر وغزة».
ويسيطر الكيان الصهيوني على المجال الجوي والمنافذ البحرية لقطاع غزة ومعظم المنافذ البرية، فيما تسيطر مصر على معبر رفح।
وتواصل مصر أعمال الحفر ضمن مشروع الجدار الذي تقيمه مصر على الحدود مع غزة، حيث إن معدات وآليات للحفر ما زالت موجودة في مناطق البراهمة وبوابة صلاح الدين الحدودية وصلاح الدين إلا أنها تقوم بأعمال متقطعة.

هناك تعليق واحد:

مقالات متصلة

Related Posts Plugin for WordPress, Blogger...